Accessibility links

logo-print

المغرب يستدعي سفيره لدى الجزائر والتوتر مرشح للتصاعد بين الجارين


علمي الجزائر والمغرب

علمي الجزائر والمغرب

قرر المغرب الأربعاء استدعاء سفيره بالجزائر للتشاور، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، فيما ينبئ بمزيد من التصاعد في التوتر بين البلدين.

وانتقد المغرب دعوة الرئيس الجزائري، في خطاب وجهه إلى "المؤتمر الإفريقي للتضامن مع القضية الصحراوية" في العاصمة النيجيرية أبوجا الاثنين الماضي، إلى "بلورة آلية لمتابعة ومراقبة حقوق الإنسان في إقليم الصحراء، باعتبارها ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى."

ويتهم المغرب الجزائر بدعم جبهة البوليساريو التي تدعو إلى استقلال إقليم الصحراء الغربية.
وكان المغرب قد اقترح منح الإقليم حكما ذاتيا تحت سيادته، لكن جبهة البوليساريو رفضت هذا الأمر بدعم من الجزائر وطالبت بإجراء استفتاء يتيح لسكان الصحراء تقرير مصيرهم.

ولا يزال الخلاف مستمرا بين الجانبين رغم الجهود التي بذلها كريستوفر روس موفد الأمين العام للأمم المتحدة.

وتشكل قضية الصحراء الغربية إحدى المعوقات الأساسية التي تحول دون تحقيق تقارب بين البلدين الجارين.

قالت وزارة الخارجية المغربية إن "المضمون الاستفزازي المتعمد، والعبارات العدائية للغاية التي تضمنها الخطاب الذي ألقي باسم الرئيس بوتفليقة في مؤتمر عقد في أبوجا تعكس بجلاء موقف الجزائر كطرف فاعل في هذا الخلاف".

وأشارت الوزارة إلى أن السفارة والقنصليات المغربية في الجزائر ستواصل عملها تحت سلطة قائم بالأعمال خلال فترة استدعاء السفير المغربي لدى الجزائر.

معارض جزائري: نظامنا غير مؤهل لإعطاء الدروس

و دعا نائب رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر علي بلحاج جميع الدول إلى احترام حقوق الإنسان، مضيفا لـ"راديو سوا" أن النظام الجزائري ليس مؤهلا أن يعطي الدروس إلى الدول في احترام حقوق الإنسان أو التنديد بخروق حقوق الإنسان وهو يمارس خرقا أفظع وأشد مما ربما يمارس في دول أخرى".


وقال بلحاج إن "النظام الجزائري يحرم المواطنين الجزائريين من حقوقه السياسية وأبسط هذه الحقوق هو حق التظاهر السلمي".

XS
SM
MD
LG