Accessibility links

العفو الدولية تطالب بمحاكمة عادلة لمغاربة طالبوا بالجنسية الإسبانية


مظاهرات سابقة في المغرب

مظاهرات سابقة في المغرب

دعت منظمة العفو الدولية القضاء المغربي إلى ضمان محاكمة استئناف عادلة لثمانية ناشطين حكم عليهم مؤخرا بعد احتلالهم مباني عامة رافعين أعلاما إسبانية في بلدة في جنوب المغرب.

وكانت محكمة ابتدائية قد أصدرت في 15 آب/أغسطس أحكاما بالسجن بحق هؤلاء تراوحت بين أربعة أشهر وسنة، إثر إدانتهم بالتمرد والعنف ضد شرطيين، بعدما احتلوا في 25 تموز/يوليو بناية قديمة للقنصلية الإسبانية في سيدي إفني، مطالبين بالحصول على الجنسية الإسبانية وهم يلوحون بأعلام تلك البلاد.

والمتظاهرون الثمانية تتراوح أعمارهم بين 23 و44 عاما، وهم أعضاء في الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

وقالت منظمة العفو الدولية: "يجب أن يكون بإمكانهم الطعن في الأدلة المقدمة ضدهم في الاستئناف"، معربة عن القلق من أن "يحاكموا ظلما" و"يعاقبوا من أجل التعبير السلمي عن آرائهم ومنها نقد السلطات المغربية".

ودعت المنظمة السلطات المغربية إلى "الإفراج الفوري عمن لم تثبت بيقين مسؤوليتهم الإجرامية في أعمال عنف".

يذكر أن سيدي إفني الواقعة على ساحل الأطلسي هي جيب كانت تستعمره إسبانيا سابقا وأعيد إلى المغرب في 1969، وشهدت تلك البلدة في 2008 تظاهرات اجتماعية عنيفة للاحتجاج على التهميش وللمطالبة بالتنمية.

المصدر: أ ف ب

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG