Accessibility links

الشيف 'بين'.. رحلة طباخ مغربي من القنيطرة إلى هوليوود


الشيف بين رفقة الممثل الأميركي جون مالكوفيتش

الشيف بين رفقة الممثل الأميركي جون مالكوفيتش

على جادة شارع روبيرسون في بيفيرلي هيلز، أرقى أحياء مدينة لوس أنجلس الأميركية، انبعثت منذ عشر سنوات جنة من جنان المغرب تأخذ كل من يلجها في رحلة لا تنسى عبر نكهات وأطباق مزجت بين أصالة المطبخ المغربي ولمسة الشيف "بين" العصرية.

"طاجين"، جوهرة مخفية لا يكاد يراها المار من جانبها، لكن صيتها داع بين مشاهير هوليود الذين أضحوا من رواد المطعم، إلى جانب كبار القادة الذين يأتون في زيارة إلى المدينة ويأبون مغادرتها قبل تذوق وصفات "بين" الساحرة.

قاعة صغيرة تؤثثها أريكات فرشت بمنتهى الأناقة والرقي، بعيدا عن الطابع الفلكلوري الذي طالما اعتمده أصحاب المطاعم المغربية في الخارج، وموائد صغيرة تضيئها مصابيح خافتة ولوحات تسافر بالزبون إلى الوطن الأم. إنها مملكة الشيف بين، مملكة أحلامه التي راودته مذ خطت قدماه أميركا قبل 26 سنة.

من القنيطرة... إلى هوليود

كان بعيدا عن خلد عبد الصمد بنعمر، أو الشيف بين كما يحلو للمقربين مناداته، وهو يغادر المغرب أنه سيتمكن من تحقيق كل هذا النجاح ويصبح من رفاق النجوم العالميين وغيرهم من الشخصيات النافذة.

الشيف بين رفقة الممثل الأميركي شين بين

الشيف بين رفقة الممثل الأميركي شين بين

لايزال عبد الصمد يذكر تاريخ رحيله عن المغرب كما لو كان البارحة.. 20 حزيران/يونيو 1987، يوم اختار فيه الشاب آنذاك السعي وراء حلمه الأميركي الذي حط به الرحال في ولاية كاليفورنيا التي لم يبارحها منذ أكثر من عقدين.

أتى إلى أميركا كطالب لكن ضعف إمكانيات عائلته المادية حالت دون مواصلته للدراسة وأرغمته على امتهان حرف عدة من أجل مساعدة أبويه وإخوته. غير أن كل هذه المهن كانت تصب في كنف واحد، الطبخ الذي كان عبد الصمد شغوفا به منذ صغر سنه.

يعود عبد الصمد بذاكرته إلى مرحلة الصبا ويتذكر بفخر شديد كيف كانت أمه تولي له مسؤولية إطعام أبيه وإخوته الثلاثة كلما سافرت لزيارة عائلتها وهو الذي لم يتجاوز بعد سنه الحادية عشرة.

أكلات بسيطة تلك التي كان يحضرها عبد الصمد لعائلته لكنها صقلت مع الوقت موهبته في مجال الطبخ إلى أن أنشأ في الولايات المتحدة شركة صغيرة لتحضير الأكل للحفلات.

وضع القدر في طريق الشيف "بين" الممثل الكندي راين غوسلين الذي تذوق خلال حفل في لوس أنجلس الأطباق التي أعدها عبد الصمد. من كثرة إعجابه بالطعام، أصر راين على التعرف إلى الطباخ لتنشأ بينهما صداقة توطدت على مر الأيام.

ويقول عبد الصمد: "بفضل راين تمكنت من تحقيق حلمي بامتلاك مطعم. استثمر راين المال لتأسيس "طاجين" وكان شرطه الوحيد أن أقدم أكلات مغربية مبتكرة كتلك التي تذوقها طيلة معرفتي به".

الشيف بين رفقة الممثل الكندي راين غوسلين

الشيف بين رفقة الممثل الكندي راين غوسلين

وهكذا رأى "طاجين" النور منذ 10 سنوات ليصبح قبلة مشاهير السينما والأمراء وغيرهم. أنجلينا جولي، بروس ويليس وسلمى حايك كانوا من بين 2500 ممثل زاروا المطعم خلال السنوات الماضية، حسبما روى عبد الصمد.

يعزو الشيف بين نجاح المطعم إلى الوصفات المبتكرة التي يقدمها، إذ لم يكتف بتقديم وصفات المطبخ المغربي الأصيلة بل اجتهد فيها وأضاف عليها لمسته الخاصة لتستجيب لذوق الزبون في الغرب.

الشيف بين رفقة الممثل الأميركي بروس ويليس

الشيف بين رفقة الممثل الأميركي بروس ويليس

وفي هذا الشأن، يقول عبد الصمد: "من خبرتي في هذا المجال، اكتشفت أن المطبخ المغربي متفوق على الكثير من المطابخ الأخرى لكن ما ينقص هو فهم الزبون وكيفية تقديم الأكل له وفهم عقليته". ويؤكد الشيف بين على ضرورة الاجتهاد المتواصل وتقديم الجديد للحفاظ على صورة المطعم وسمعته.

أحد الأطباق التي يعدها الشيف بين

أحد الأطباق التي يعدها الشيف بين

الطموح متواصل

لم ينس عبد الصمد كونه نشأ وسط عائلة متواضعة، ما جعله يفكر في غيره ممن لا يتوفرون على الإمكانيات اللازمة لتذوق ما يقدمه من أطباق في مطعم طاجين، الذي يبقى موجها إلى نوع محدد من الزبائن وإن كان يستقبل متذوقين من طبقات مختلفة تستهويهم تجربة الأكل من أيدي "بين".

بالنسبة لعبد الصمد، ليس للطموح سقف ولايزال في جعبته أحلام وأفكار كثيرة يصبو إلى تحقيقها. ويحضر حاليا لإطلاق مطعم للأكلات السريعة المغربية. يريد الشيف بين من خلال هذا المشروع تعميم الأكل المغربي ليصبح في متناول الجميع ولا يضل رهينا بالولائم والمناسبات أو المطاعم الباهظة الثمن.

ويقول الشيف بين: "أريد تقديم أكلي إلى أكبر شريحة ممكنة من الأميركيين وغيرهم من الجنسيات الأخرى"، مضيفا أنه يعتزم فتح فروع أخرى لمطاعم الأكلات المغربية السريعة في مدن وولايات أخرى على أمل تعميم الفكرة ربما إلى دول أخرى.

عاشر عبد الصمد المشاهير وألف حياة الرفاهية في بيفيرلي هيلز لكنه لا يزال يحتفظ ببساطة وتواضع أبناء وطنه الأم الذي ظل راسخا في ذاكرته وعواطفه رغم المسافات والسنين.

  • 16x9 Image

    حنان براي

    حنان براي صحافية بالقسم الرقمي لشبكة الشرق الأوسط للإرسال والذي يشرف على موقعي قناة "الحرة" و "راديو سوا". حصلت حنان على شهادة الماجستير في الترجمة من مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بمدينة طنجة المغربية، وعلى شهادة البكالوريوس في اللسانيات.
    عملت حنان صحافية منذ سنة 2001 بوكالة المغرب العربي للأنباء بالرباط، قبل أن تلتحق بمكتب الوكالة في لندن حيث غطت عددا من الأحداث والتظاهرات الدولية والمحلية.

XS
SM
MD
LG