Accessibility links

المغرب.. جماعة إسلامية بارزة تقاطع الانتخابات


أحد الناخبين يدلي بصوته في انتخابات سابقة

أحد الناخبين يدلي بصوته في انتخابات سابقة

قالت جماعة العدل والإحسان الإسلامية شبه المحظورة، السبت، إنها لن تشارك في الانتخابات المحلية (البلدية) المقرر إجراؤها في المغرب في الرابع من أيلول/ سبتمبر المقبل، لأنها "تكرس النزعة التسلطية وتفتح الباب واسعا للسلب والنهب".

وجاء في بيان نشر على الموقع الرسمي للجماعة أن الانتخابات المقبلة "صورية" ومحاولة "لإلهاء القوى السياسية واستغفال الشعب المغربي والالتفاف على مطالبه".

وهذه هي أول انتخابات بلدية تنظم في المغرب بعد التصويت على دستور 2011، الذي أعلن عنه الملك محمد السادس بعد مظاهرات متزامنة مع انطلاق الربيع العربي طالبت بتبني إصلاحات عدة.

وجماعة العدل والإحسان من أكبر التنظيمات الإسلامية ذات الطبيعة السياسية التي تعارض بشكل واضح النظام الملكي في المغرب. في المقابل، تضيّق السلطات على أعضائها وتمنع أنشطتها.

واعتبر بيان الجماعة أن الدستور الجديد "يجسد الاستبداد نصا وفعلا" ولا يضمن محاسبة المسؤولين أو معاقبتهم، و يعامل الشعب المغربي "معاملة القاصر".

وبحسب أرقام وزراه الداخلية المغربية، فقد تقدم حوالي ثلاثة ملايين مواطن بطلبات لتسجيل أسمائهم في اللوائح الانتخابية.

ويقدر عدد المغاربة الذين يحق لهم التصويت بأزيد من 13 مليون شخص، بينما يشير آخر إحصاء للسكان أن المغاربة يزيدون عن 33 مليون نسمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG