Accessibility links

علقت على مقتل فكري.. برلمانية تشعل غضب المغاربة


خديجة الزياني

خديجة الزياني

أثارت تدوينة لبرلمانية مغربية عن حزب الاتحاد الدستوري، الجدل في المغرب، إذ وصفت سكان الحسيمة، المدينة التي يتحدر منها بائع السمك محسن فكري، والذين تظاهروا احتجاجا على مقتله، بـ" الأوباش".

وقالت خديجة الزياني في تدوينتها على فيسبوك: "الحسن الثاني رحمه الله عندما نعت بالأوباش من كان يقصد.. كان صادقاً..الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها"، في إشارة إلى خطاب للملك الراحل الحسن الثاني، ألقاء سنة 1984 وانتقذ فيه مغاربة الشمال.

النائبة البرلمانية، التي تشتغل أستاذة للغة العربية في المدرسة الثانوية، حذفت التدوينة، واعتذرت عن مضمونها.

وطالب نشطاء مغاربة بإقالة خديجة الزناني واتهموها بـ"صب الزيت على النار".​

الخبر الذي نقلته صحف مغربية مختلفة وتداوله ناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي، دفع حزب الاتحاد الدستوري، إلى إصدار بلاغ صحافي أعلن فيه عزمه "إجراء بحث حول حقيقة هذا التعليق ودوافعه، قبل أن يجري المساطر الداخلية المنصوص عليها في النظامين الأساسي والداخلي للحزب، ويتخذ ما يلزمه من إجراء على ضوء نتائجها".

وأكد الحزب أن تصريح الزياني هو موقف شخصي "لا يترجم من قريب ولا من بعيد موقف الاتحاد الدستوري".

وفي أقل من 24 ساعة، أصدرت لجنة التحكيم والتأديب المركزية للاتحاد الدستوري الأربعاء، بلاغا ثانيا، أكدت فيه تجميد عضوية النائبة خديجة الزياني:

"وبعد التداول بين أعضاء اللجنة، ارتأوا بالإجماع اتخاذ قرار تجميد عضوية السيدة خديجة الزياني من جميع هياكل الحزب إلى حين استكمال..." الإجراءات القانونية بحقها.

المصدر: وسائل إعلام مغربية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG