Accessibility links

القضاء المغربي يلاحق معتقلا سابقا في غوانتانامو


يونس الشقوري في حديث لوسائل إعلام مغربية بعد إطلاق سراحه المشروط

يونس الشقوري في حديث لوسائل إعلام مغربية بعد إطلاق سراحه المشروط

أعلن القضاء المغربي الثلاثاء ملاحقة المعتقل السابق في سجن غوانتانامو يونس الشقوري الذي رحلته الولايات المتحدة في أيلول/ سبتمبر الماضي إلى المغرب بعد إسقاط التهم عنه.

وقال الشقوري ومحاميه خليل الإدريسي لوكالة الصحافة الفرنسية إن القضاء المغربي يتهمه بـ"المس بأمن الدولة"، حيث حضر الشقوري للمثول أمام القاضي في الرباط الذي "تخلف عن الجلسة لانشغاله"، وفق ما أعلن المحامي.

وكانت السلطات المغربية قد وضعت الشقوري لدى وصوله إلى المغرب قيد الاعتقال الاحتياطي للتحقيق في احتمال "تورطه بأعمال إرهابية".

إلا أن تهمة الإرهاب أسقطت عنه، ووافق القضاء المغربي في 11 شباط/فبراير الجاري على إطلاق سراحه مؤقتا.

وسيمثل الشقوري، حسب ما أكد المحامي، الاثنين القادم في جلسة تحقيق جديدة أمام القاضي الذي سيستمع أيضا لشاهد من بين المعتقلين السلفيين في سجن مدينة آسفي غرب البلاد، كان موجودا في أفغانستان في الفترة نفسها التي كان فيها الشقوري هناك، قبل أن تعتقله الشرطة الباكستانية في كانون الأول/ديسمبر 2001.

وقد رحلت الإدارة الأميركية حتى الآن 13 مغربيا بينهم الشقوري من غوانتانامو، فيما يعتبر ناصر عبد اللطيف آخر مغربي ما يزال قابعا هناك.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG