Accessibility links

الرباط تسوي وضعية 18 ألف مهاجر في المملكة


مهاجرون أفارقة في المغرب

مهاجرون أفارقة في المغرب

أعلنت الرباط موافقتها على تسوية أوضاع نحو 18 ألف مهاجر دخلوا المملكة بطريقة غير مشروعة، من أصل أكثر من 27 ألفا، في إطار "عملية التسوية الاستثنائية" التي بدأت نهاية 2013.

وكشف الشرقي الضريس، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية في وقت متأخر الاثنين أن عدد طلبات تسوية الأوضاع التي تم إبداء رأي إيجابي بشأنها "بلغ 17916 طلبا من أصل 27332 تم تقديمها" حتى الآن.

وبدأت الرباط أواخر 2013، سياسة جديدة تقضي بتسوية الأوضاع القانونية لنحو 30 ألف مهاجر ولاجئ، وذلك في إطار التأقلم مع واقع الهجرة من جهة، وردا على الانتقادات التي وجهتها منظمات غير حكومية للرباط بانتهاك حقوق المهاجرين.

ويعني مصطلح تسوية الوضع، منح المهاجر أو اللاجئ بصورة غير مشروعة، صفة قانونية للإقامة في المملكة.

وأضاف الوزير خلال ندوة في مدينة سلا قرب الرباط، أن نسبة قبول الطلبات بلغت 65 في المئة، مضيفا أن الحكومة وافقت على جميع الطلبات المقدمة من النساء والأطفال، وعددها 10178 طلبا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن الوزير قوله إن مواطنين من 116 دولة حصلوا على حق الإقامة في المغرب منذ بدء الاجراءات الجديدة في تشرين الثاني/ نوفمبر، في مقدمتها السنغال، تليها سورية فنيجيريا، ثم ساحل العاج.

وأفاد الضريس بأن المغرب فكك أكثر من 100 شبكة للإتجار بالبشر وتهريبهم إلى أوروبا، خلال 2014.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG