Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

الفقر أم الفراغ الروحي.. لماذا يلتحق مغاربة بداعش؟


تنظيم داعش-آرشيف

تنظيم داعش-آرشيف

كان من المفترض أن يقضي الأيام القادمة سعيدا. كان يخطط للزواج، لكنه ترك كل شيء والتحق بتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

كان لاعبا لكرة القدم في المغرب ويحظى بشهرة وسط معجبيه، إلى أن أعلن انضمامه للمتشددين في سورية والعراق.​

وقد تتبعت الصحافة المغربية قصة اختفائه وانضمامه لداعش، كما نبشت في الظروف التي قادت أستاذا مغربيا آخر للهجرة إلى سورية.

وفجرت هاتين القصتين مجددا تساؤلات كثيرة حول الأسباب التي تدفع بعض المغاربة للقتال في صفوف التنظيمات المتشددة.

وحسب وسائل إعلام محلية، فإن الأستاذ حاصل على شهادة الماجستير في علوم الحياة والأرض، ويبلغ من العمر 31 عاما، وكان يدرّس في إحدى الثانويات شمال البلاد.

وفي المجمل، انضم أكثر من ألفي مغربي للمتشددين في سورية والعراق خلال السنوات الماضية، حسب وزير الداخلية المغربي محمد حصاد.

الدوافع الدنيوية

يشير تقرير صادر عن مرصد الشمال لحقوق الإنسان، يغطي الأشهر الستة الماضية من2015، أن الدوافع المادية لدى المغاربة الملتحقين بداعش تأتي قبل الدوافع الأيديولوجية والدينية.

لكن المرصد يوضح أن الأسباب تختلف من فئة اجتماعية إلى أخرى، فبينما يكون العامل المادي الدافع الأساسي لبعض المنحدرين من الفئات الاجتماعية الهشة، فإن فئات متعلمة وميسورة تكون لديها "قناعة فكرية" بالأفكار المتشددة لتنظيم داعش.

ويرجع الأستاذ الباحث في شؤون الجماعات المتشددة خالد الشكراوي هجرة الشباب المغربي إلى عدة أسباب، يتداخل فيها الثقافي بالسياسي والاجتماعي.

فعلى المستوى الثقافي يعتبر الشكراوي في حديث مع موقع "راديو سوا" أن هناك "ضعفا نلاحظه لدى الكثير من الشباب على مستوى التكوين، وذلك مرتبط بانتشار توجهات إسلاموية في الجامعات المغربية".

ويقول الشكراوي بأن هناك "تناقضا صارخا ما بين الإسلام الشرعي التقليدي، الذي كان يدرس في جامعة القرويين وغيرها، وما باتت تصدّره اليوم مجموعة من شعب الدراسات الإسلامية داخل الجامعات المغربية".

وفيما يتعلق بالأسباب السياسة يقول الخبير المغربي إن "العديد من الشباب لم يجد له مكانا داخل الدولة أو الأحزاب السياسية والنقابات بسبب سيطرة نفس الوجوه والعائلات على المشهد".

ويشدد الشكراوي على أن البطالة والتهميش وانسداد الآفاق، عوامل تدفع الشباب للإرتماء بين أحضان الجماعات المتشددة.

ويوضح في هذا السياق أن داعش "مصدر اقتصادي وديني وسياسي ومالي. وهناك بعض الامتيازات الممنوعة في الدول اليوم يمكن الحصول عليها عند هذا التنظيم مثل السبي والجواري".

متعلمون وميسورون

ويقول الصحافي رشيد بلزعر المنحدر من شمال المغرب "صراحة أصبح الأمر مقلقا، ففي البدء كانت الهجرة مقتصرة على فئات تعاني من البطالة و ذات مستوى تعليمي متدن".

ويضيف بلزعر في حديث مع موقع "راديو سوا" أن "الأشهر الأخيرة عرفت هجرة عائلات بأكملها إلى سورية والعراق. بعض هؤلاء الأشخاص متعلمون ولديهم وظائف قارة في المغرب. تركوا كل شيء ورحلوا".

ويتطابق هذا الرأي مع إحدى خلاصات تقرير مرصد الشمال لحقوق الإنسان ينبه فيه إلى وجود "تصاعد ملحوظ لأفراد من ذوي المستوى التعليمي المرتفع أساسا من الذين كانوا يتابعون تكوينا في الشعب العلمية والتقنية والمنتسبين إلى الطبقة الاجتماعية العليا".

لكن المرصد يؤكد استنادا إلى أرقام تضمنها التقرير على وجود تراجع في عدد الملتحقين بداعش سنة 2015 مقارنة مع من التحقوا به في العام الماضي.

ويقسم مدير المرصد محمد بنعيسى المغاربة، الذين يلتحقون بداعش، إلى فئتين إحداهما "تمثل الفئات الاجتماعية الهشة وهي الغالبية بنسبة 70 في المئة، بينما تنتمي الفئة الأخرى للطبقة المتوسطة".

ويشرح بنعيسى في حديث مع موقع "راديو سوا" أن الطبقات الفقيرة تدفعها الظروف إلى البحث عما تفتقده في المغرب لدى داعش، أما الثانية فخدعتها "العبارات البراقة مثل الخلافة والجهاد دون أن تكون لهم القدرة على استعمال ملكة التفكير والنقد".

الحل الأمني غير كاف

اتخذ المغرب الكثير من الإجراءات والتدابير لضمان عدم هجرة مزيد من مواطنيه للقتال في سورية والعراق.

ومن بين أبرز الإجراءات "مخطط حذر"، الذي يقوم على اليقظة المبكرة للكشف عن خلايا تجنيد الشباب وإرسالهم إلى القتال خارج البلد أو إعدادهم للقيام بأعمال إرهابية على التراب المغربي.

شاهد وزير الداخلية المغربي يتحدث عن مقاربة بلاده في محاربة الإرهاب:

ويقول الشكراوي إن هناك "ضرورة لإعادة الامتياز للتربية الدينية التي كانت متطورة في السابق، عوض فسح المجال للتيارات الدينية التي تنتشر حاليا".

ويشدد الشكراوي على ضرورة "وضع سياسة فكرية قائمة على التعبئة مع الكثير من الأولويات والوسائل لمحاربة الفكر المتطرف وإنتاج فكر متنور مصدره الإسلام الحقيقي".

ويرى بلزعر، من جانبه، أن "وقف هجرة المغاربة ينطلق أساسا من تفعيل دور الأحزاب و المجتمع المدني من خلال قيامها بتأطير الشباب و عدم تركهم عرضة للأفكار الهدامة، دون أن ننسى دور التعليم و الأسرة".

ويضيف أن "على الدولة كذلك تحمل مسؤوليتها عن طريق محاربة البطالة و الفقر والهشاشة التي يعاني منها الشباب المغربي خصوصا بشمال المغرب".

ويستبعد بنعيسى أن تستطيع المقاربة الأمنية لوحدها حل هذه الإشكالية.

ويختم حديثه قائلا: "نحن أمام فئات مختلفة تتطلب مقاربات متعددة، منها ما يقتضي تحسين ظروف الحياة من توفير للعمل أو غيره، وفئات أخرى يجب مواجهتها بحوار داخل الدين قصد دفعهم للقيام بمراجعات فكرية".

XS
SM
MD
LG