Accessibility links

وفاة مستكشف مغاور اسباني في المغرب ونجاة اثنين آخرين


مستكشفون في المغرب

مستكشفون في المغرب

لقي أحد مستكشفي المغاور الإسبان الذين اختفوا مساء السبت في المغرب حتفه، بينما عثر على رفيقيه سالمين، لكنهما نقلا إلى المستشفى لتقلي العلاج.

ولم تعلن الجهات المغربية عن تفاصيل أكثر حول ظروف وفاة المستكشف الإسباني، واكتفى بلاغ السلطات المحلية في مدينة ورزازات جنوب البلاد بتأكيد وفاة المواطن الإسباني. وينتظر أن تكشف شهادات المستكشفين الآخرين عن أسباب الفقدان المفاجئ للمستكشفين الثلاثة.

تحديث 8:45 ت.غ

اعتبر ثلاثة إسبان من هواة استكشاف المغاور في عداد المفقودين منذ ظهر الثلاثاء في المغرب في منطقة جبلية تقع بين مراكش وورزازات (جنوب المغرب)، حسبما قال الجمعة مصدر دبلوماسي إسباني لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الثلاثة ضمن مجموعة من تسعة أشخاص توزعوا الأحد إلى قسمين لاستكشاف مغاور مختلفة على أن يلتقوا مجددا "الاثنين أو الثلاثاء"، بحسب الديبلوماسي الإسباني.

وأضاف المسؤول الإسباني أن باقي المجموعة أبلغت عن اختفاء الأفراد الثلاثة حين تخلفهم عن الموعد، رافضا الخوض في سبب فقدانهم وما إذا كان الحادث ذا طبيعة إجرامية أو لا.

وأوضح المدير الإقليمي للسياحة بورزازات زبير بوحور أن الإسبان كانوا "عند الحدود بين أقاليم ورزازات وتنغير وأزيلال".

وتابع أن المجموعة لم تكن رفقة دليل يساعدهم، مضيفا أن "السلطات المغربية بدأت عمليات تفتيش لاسيما باستخدام مروحيات لكن طوبوغرافيا المنطقة لا تساعد والأرض بطبيعتها وعرة ويلفها الكثير من الضباب في هذا الوقت وتضم الكثير من التجاويف".

وصرح أحد أفراد المجموعة خوسيه موريلاس لإذاعة كنال الاسبانية أن المفقودين الثلاثة قد يكون فاجأهم ارتفاع منسوب جدول مياه إثر ذوبان الجليد، معربا عن أمله أن يكونوا بمكان آمن في انتظار انخفاض منسوب مياه الجدول.

وتقع المنطقة في قلب جبال الأطلس الكبير الذي يفوق ارتفاع قممه 3500 متر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG