Accessibility links

البراءة لقاصرين المغاربة نشروا صورة قبلة على #فيسبوك


مظاهرة سابقة ضد توقيف القاصرين الثلاثة

مظاهرة سابقة ضد توقيف القاصرين الثلاثة

برأ قاضي الأحداث في المحكمة الابتدائية لمدينة الناظور شمال شرق المغرب، ثلاثة قاصرين أوقفتهم الشرطة بعد نشرهم صورة قبلة على فيسبوك، إلا أنه وجه لهم "توبيخا".

وقال عبد المنعم الفاتحي محامي القاصرين الثلاثة الجمعة إن الأطفال الثلاثة اتهموا بالأساس بتهم الإخلال بالحياء العام ونشر صور إباحية"

وأوقف القاصرون الثلاثة (فتاة وولدان) في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي بعدما نشر موقع إخباري محلي صور القبلة بين البنت والولد التقطها الولد الثاني ونشرها على فيسبوك، فأقدمت جمعية قالت إنها تنشط في مجال حقوق الإنسان بتقديم شكوى ضد الثلاثة لدى القضاء.

ووضع القاصرون الثلاثة بعد اعتقالهم، طيلة ثلاثة أيام بعيدا عن أهلهم في مركز لرعاية الأحداث في مدينة فاس وسط المغرب، لكن القاضي قرر إطلاق سراحهم بعد التعبئة الكبيرة لدعم القاصرين.

وأوضح المحامي أن قاضي الأحداث وجه "توبيخا" للبنت والولد، موضحا أن "ما قام به القضاء غير عادل لأن فيسبوك بكل بساطة فضاء شخصي وليس عموميا".

وخلف اعتقال القاصرين الثلاثة موجة استياء على الشبكات الاجتماعية ما دفع سلطات الناظور القضائية إلى الإفراج عنهم مع استمرار ملاحقتهم.

وتنص المادة 483 من القانون الجنائي المغربي على أن "من ارتكب إخلالا علنيا بالحياء، وذلك بالعري المتعمد أو بالبذاءة في الإشارات أو الأفعال، يعاقب بالحبس من شهر واحد إلى سنتين وبغرامة من 200 إلى 500 درهم".

واحتدم بداية العام نقاش ولغط حول التقبيل في أماكن عمومية، حين بادر ناقد فني مغربي يدعى مليم العروسي إلى نشر صورة له وهو يقبل زوجته على صفحته الشخصية على فيسبوك.
XS
SM
MD
LG