Accessibility links

نظام جديد في المغرب لمكافحة المخاطر التي تهدد أمن المملكة


عناصر من الشرطة المغربية

عناصر من الشرطة المغربية

أعلن وزير الداخلية المغربي محمد حصاد السبت عن تفعيل نظام جديد أطلق عليه اسم "حذر" لمكافحة مختلف "المخاطر التي تتهدد المملكة" وكذلك تعزيز "حماية المواطنين والزائرين الأجانب".

ويضم النظام الجديد للأمن، والذي سيتم تنفيذه بشكل تدريجي، القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والشرطة والقوات المساعدة، وفقا لبيان صادر عن وزارة الداخلية.

وتابع المصدر أنه سيتم "تفعيل هذه الآلية بشكل تدريجي لدعم عمل مصالح الدولة في حماية المواطنين والزوار الأجانب. وستغطي هذه الآلية مختلف المواقع الحساسة بالمملكة".

وتم الإعلان عن هذه الإجراءات خلال اجتماع السبت بمطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء، تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس، خصص لدارسة التدابير الأمنية المتخذة على صعيد المطار وباقي مطارات المملكة.

واستعرض الاجتماع "مخططات عمل (...) رامية إلى تجنب أي عمل غير قانوني، ومواجهة أي تهديد قد يستهدف هذا المطار أو الملاحة الجوية عموما"، بحسب بيان وزارة الداخلية.

وتجدر الإشارة إلى أن فرنسا وضعت مؤخرا المغرب على لائحة الدول التي يجب توخي "الحذر الشديد" عند زيارتها لكن المغرب تقدم بطلب للسلطات الفرنسية من أجل تصحيح هذا "الخطأ". واكدت فرنسا بعد ذلك أنه لا يوجد أي خطر بزيارة المملكة المغربية.

وقررت فرنسا التي تخوض حربا ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق الشهر الماضي توسيع نطاق تحذيرها للفرنسيين "لتوخي أقصى درجات اليقظة" من حوالي 30 إلى 40 دولة، من بينها الدول المغاربية.

وتنبت الحكومة المغربية مؤخرا مشروع قانون يهدف إلى تعزيز التشريعات لمكافحة الإرهاب خصوصا بهدف التصدي لتجنيد رعايا المملكة في صفوف داعش.

وللتذكير، يشارك أكثر من 2000 مغربي حاليا في القتال مع المجموعات الإسلامية المتشددة في سورية والعراق.

وتخشى السلطات المغربية من أن يستفيد هؤلاء المقاتلون المتطرفون من خبرتهم الميدانية لتنفيذ اعتداءات عند عودتهم إلى المملكة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG