Accessibility links

الرئيس المصري يقرر قطع العلاقات مع سورية ودمشق تندد


الرئيس المصري محمد مرسي في كلمة له أمام مؤتمر "نصرة سورية"

الرئيس المصري محمد مرسي في كلمة له أمام مؤتمر "نصرة سورية"

أعلن الرئيس المصري محمد مرسي قطع العلاقات الدبلوماسية مع سورية، مطالبا المجتمع الدولي بفرض منطقة حظر جوي هناك.

وقال مرسي خلال كلمة له أمام مؤتمر لدعم سورية عقد في القاهرة "لقد قررنا اليوم قطع العلاقات تماما مع النظام السوري الحالي وإغلاق سفارة النظام السوري في القاهرة وسحب القائم بالأعمال المصري من دمشق".

وقال مطالبا حزب الله بسحب مقاتليه من سورية "نقف ضد حزب الله في عدوانه على الشعب السوري".

ودعا مرسي إلى عقد قمة عاجلة تضم دولا عربية وإسلامية لبحث الوضع هناك، مطالبا المجتمع الدولي بعدم التردد في فرض منطقة حظر جوي.

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن "مصدر مسؤول" وصفه القرار المصري بقطع العلاقات الدبلوماسية مع دمشق بالتصرف "اللامسؤول".

وأضاف قائلا "ندين هذا الموقف اللامسؤول الذي يعكس محاولة مرسي تنفيذ أجندة الإخوان المسلمين هروبا من الاستحقاقات الداخلية القادمة".

كما اتهم الرئيس المصري بأنه "انضم إلى جوقة التأمر والتحريض التي تقودها الولايات المتحدة وإسرائيل" ضد سورية.

وكان دبلوماسيون غربيون قد ذكروا أن واشنطن تدرس إقامة منطقة حظر جوي محدودة فوق أجزاء من سورية.

وفي وقت لاحق، قال البيت الأبيض إن فرض حظر للطيران هناك سيكون أصعب بكثير مما حدث في ليبيا وإن انتهاج ذلك الخيار ليس في المصلحة القومية للولايات المتحدة.

من جانبها، قالت روسيا إن أي محاولة لفرض حظر جوي، باستخدام طائرات إف 16 وصواريخ باتريوت متمركزة في الأردن، ستكون غير قانونية.
XS
SM
MD
LG