Accessibility links

logo-print

مرسي يطالب باتخاذ الإجراءات تجاه صناع فيلم يهاجم النبي


مصريون يتظاهرون أمام السفارة الأميركية في القاهرة

مصريون يتظاهرون أمام السفارة الأميركية في القاهرة

طالب الرئيس المصري محمد مرسي من السفارة المصرية في واشنطن باتخاذ الإجراءات القانونية في الولايات المتحدة ضد صناع فيلم يهاجم النبي محمد، حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقالت الوكالة إن مرسي طلب من السفارة اتخاذ "كل الإجراءات القانونية" لكنها لم تقدم مزيدا من التفاصيل بشأن طبيعة هذه الإجراءات.

وأشار عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة الدكتور حلمي الجزّار إلى أن الهدف من إنتاج الفيلم هو تفكيك وحدة المسلمين والمسيحيين.

وأضاف الجزار لـ"راديو سوا" إن ما حدث "محاولة لدق إسفين بين المسلمين في مصر وشركائهم من المسيحيين في الداخل والخارج"، مؤكدا "يجب ألا يوجه هذا الغضب تجاه المسيحيين فهو أمر نرفضه تماما".

من جهته، حذر الباحث السياسي الدكتور عمّار علي حسن من حدوث المزيد من الاحتقان إذا لم يتم معالجة القضية سريعاً.

وقال حسن لـ"راديو سوا" إننا "نحتاج إلى معالجة دولية لهذه الأمور حتى لا تتطور أكثر من ذلك، فالعالم كله مطالب ببحث هذه المسألة وألا يدفن رأسه في الرمال".

دعوة لعدم تحميل الحكومة الأميركية المسؤولية

من جانبه، قال رئيس الوزراء المصري هشام قنديل الأربعاء إنه "ينبغي عدم تحميل الحكومة الأميركية المسؤولية عن الفيلم الذي يسيء للنبي محمد، لكنه حث واشنطن على التحرك ضد منتجي الفيلم".

وأضاف قنديل في بيان "إن ما حدث عند السفارة الأميركية في القاهرة هو أمر مؤسف ومرفوض من جموع الشعب المصري ولا تبرير له خصوصا إذا وضعنا في اعتبارنا أن من قام بإنتاج هذا الفيلم الهابط لا علاقة له بالدولة أو الموقف الرسمي للحكومة الأميركية".

وتابع "ومن هذا المنطلق فإننا نطالب الحكومة الأميركية باتخاذ موقف حازم من منتجي هذا الفيلم في إطار المواثيق الدولية".
من قام بإنتاج هذا الفيلم الهابط لا علاقة له بالحكومة الأميركية

رئيس الوزراء المصري هشام قنديل



من جهته، قال العضو السابق للمجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر حازم منير إن "الإدارة الأميركية غير مسؤولة عن هذا الفيلم المسيء للنبي".

وأضاف منير لـ"راديو سوا": "جاء رد الفعل مساويا لنفس حالة الإساءة والتمييز في الفيلم، فوقع الفعل ورد الفعل في دائرة التعصب الديني والعنف والإساءة للأديان".

يذكر أن مئات المصريين شاركوا في الاحتجاجات الأربعاء لليوم الثاني على التوالي أمام سفارة الولايات المتحدة في القاهرة، وذلك للمطالبة بوقف عرض الفيلم المسيء للرسول محمد.

وتظاهر بضعة آلاف الثلاثاء أمام السفارة الأميركية ونزعوا علم الولايات المتحدة ووضعوا بدلا منه علما إسلاميا، كما هاجمت جماعة مسلحة القنصلية الأميركية في بنغازي بليبيا وأحرقت المبنى، ما أدى إلى مقتل أربعة أميركيين بينهم السفير كريستوفر ستيفنز.

ورغم أن إسرائيليا-أميركيا يدعى سام باسيل قال إنه أنتج هذا الفيلم إلا أن وسائل الإعلام المصرية تقول إن أقباطا مصريين مهاجرين في الولايات المتحدة ساهموا فيه.
XS
SM
MD
LG