Accessibility links

سورية.. انتهاء محادثات موسكو بالاتفاق على استمرار المشاورات


محادثات في موسكو بين الحكومة السورية وأطراف من المعارضة

محادثات في موسكو بين الحكومة السورية وأطراف من المعارضة

اختتم مسؤولون حكوميون سوريون وممثلون للمعارضة محادثات في العاصمة الروسية موسكو استمرت يومين بالاتفاق على استمرار المشاورات.

وأعرب مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري الذي ترأس الوفد الحكومي عن ارتياحه للمحادثات، مضيفا أنه من "البديهي ألا تكون هناك نتائج تامة لأنه لقاء تمهيدي تشاوري".

ودعا خلال مؤتمر صحافي الخميس إلى استمرار المناقشات لعقد لقاء تشاوري في وقت لاحق.

وأشار إلى موافقة الحكومة السورية على النقاط التي وردت في "مبادئ موسكو"، والتي قال إن المعارضة انقسمت حولها.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن النقاط الثماني في الإعلان تشمل مكافحة الإرهاب ومحاربة الإرهابيين والمتطرفين على الأراضي السورية والحفاظ على الجيش والقوات المسلحة كرمز للوحدة الوطنية وعلى مؤسسات الدولة وتطويرها.

كما تشمل تقرير مستقبل سورية على أساس التعبير الحر والديموقراطي عن إرادة الشعب السوري وعدم قبول أي وجود مسلح أجنبي على أراضيها دون موافقة حكومتها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد المعارضين المشاركين في المحادثات أنها كانت "أقل توترا" مما كان متوقعا.

ونقلت كذلك عن معارضة مشاركة إن اللقاءات كانت من أجل "كسر الجليد بين الحكومة والمعارضة".

وقد بدأت المحادثات في العاصمة الروسية موسكو صباح الأربعاء، وشملت شخصيات سورية من معارضة الداخل ووفد من حكومة دمشق، في مسعى لإنهاء الصراع الدائر منذ نحو أربع سنوات.

وغاب عن المناقشات، التي عقدت في مقر وزارة الخارجية الروسية، الائتلاف الوطني وقوى سياسية أخرى من بينها تيار بناء الدولة، فيما شاركت هيئة التنسيق لكن بتمثيل ضعيف.

وشارك في الاجتماع 32 شخصية من قوى المعارضة وشخصيات مستقلة، وضم وفد الحكومة ستة أعضاء برئاسة بشار الجعفري.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG