Accessibility links

logo-print

انتصار خاطف أم حرب استنزاف طويلة.. ما رأيك في معركة الموصل؟


مدرعة تابعة للجيش العراقي قرب الموصل

مدرعة تابعة للجيش العراقي قرب الموصل

انتهى اليوم الأول لعملية الموصل بتأمين القوات المشاركة 20 قرية على حدود المدينة العراقية، في خطوة هامة لتحرير آخر المعاقل الرئيسية لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في العراق.

وتعد هذه العملية العسكرية الأكبر ضد التنظيم منذ مغادرة القوات الأميركية العراق عام 2011.

وفي حال انتصار القوات العراقية، فستكون الهزيمة الأكبر لداعش في العراق.

​شارك برأيك:

وبدأ الهجوم الأول بدعم جوي من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، إضافة إلى تقدم للقوات الحكومية والقوات الكردية إلى الموصل.

وقام مقاتلو داعش بإشعال النار في آبار للبترول لإعاقة عملية التوغل ومنع المقاتلات الجوية من إصابة أهدافها، بحسب رويترز.

ونقلت الوكالة أيضا عن مراسليها قيام التنظيم بإحراق القرى الشرقية للموصل لمنع القوات الكردية من التقدم.

كما نفذ مقاتلو التنظيم هجمات انتحارية بسيارات مفخخة، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكرد فعلٍ على هذه الهجمات، قام الأكراد ببناء جدران رملية خارج القرى القريبة من الموصل لمنع هذا النوع من الهجمات، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وذكرت الصحيفة الأميركية أن معركة اليوم الأول خلّفت خمسة قتلى وخمسة جرحى من القوات الكردية.

ويقوم الجيش العراقي بالهجوم على المدينة من ناحية الجنوب والجنوب الشرقي، بينما بدأت قوات البيشمركة هجومها من ناحية الشرق.

وأعلنت القوات الكردية نجاحها في تأمين طريق يمتد لـ80 كيلومترا بين أربيل والموصل.

وفي اليوم الثاني، أعلنت القوات العراقية دخولها قضاء الحمدانية، والذي يبعد 15 كيلومترا جنوب شرق الموصل.

المصدر: رويترز/أ ف ب/وسائل إعلام أميركية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG