Accessibility links

logo-print

تحقيق يشير إلى أن الطائرة الموزمبيقية التي تحطمت في ناميبيا أسقطها قائدها عمدا


حطام الطائرة الموزمبيقية التي سقطت في ناميبيا نهاية تشرين الثاني/نوفمبر وقتل جميع ركابها

حطام الطائرة الموزمبيقية التي سقطت في ناميبيا نهاية تشرين الثاني/نوفمبر وقتل جميع ركابها

أظهرت التحقيقات الأولية التي كشف عنها السبت أن الطائرة الموزمبيقية التي سقطت في ناميبيا نهاية تشرين الثاني/نوفمبر وقتل جميع ركابها الـ33، أسقطها قائدها "عمدا".

وكانت الطائرة التابعة للشركة الوطنية الموزمبيقية قد أقلعت نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر من مابوتو متوجهة إلى العاصمة الأنغولية لواندا وعلى متنها طاقم الطائرة الستة و27 راكبا: 10 موزمبيقيين وتسعة أنغوليين وخمسة برتغاليين وفرنسي واحد وبرازيلي واحد وصيني واحد.

وقال رئيس مؤسسة الطيران المدني الموزمبيقية جواو ابرو خلال مؤتمر صحافي أن الصندوقين الأسودين للطائرة أظهرا أن الطيار هيرمينيو دوس سانتوس فرنانديز "كان ينوي بكل وضوح" إسقاط الطائرة.

وأضاف أن "أسباب هذا العمل لا تزال مجهولة وأن التحقيق مستمر".

وأوضح أن قائد الطائرة أقفل على نفسه في مقصورة القيادة وتجاهل كل إشارات الإنذار ولم يسمح لمساعده بالعودة إلى مقصورة القيادة قبيل تحطم الطائرة.

وقال أيضا لوكالة الأنباء الموزمبيقية "بالإمكان سماع أصوات إشارات الإنذار من مستويات مختلفة وكذلك ضربات على باب مقصورة القيادة وطلبات بالدخول إليها".
XS
SM
MD
LG