Accessibility links

أطباء بلا حدود: 7000 قتيل في مراكزنا بسورية عام 2015‎


سوريون يقفون أمام مستشفى تعرض للقصف في حلب

سوريون يقفون أمام مستشفى تعرض للقصف في حلب

أفادت منظمة أطباء بلا حدود الخميس بأن 7000 شخص قتلوا فيما أصيب حوالى 155 ألفا آخرين بجروح في المرافق الطبية التي تدعمها في سورية خلال عام 2015.

وذكرت المنظمة غير الحكومية في تقرير أن الحصيلة "مدعاة للقلق"، لا سيما أن عدد المرافق التي تدعمها لا تشكل سوى جزء صغير من المرافق الطبية المؤقتة والرسمية في سورية، وأن حصيلة الضحايا نموذج صغير نسبيا عن مدى الأضرار الحقيقية الناجمة عن الحرب المستمرة منذ خمسة أعوام.

وقالت المنظمة إن الأطفال يشكلون 40 في المئة من الضحايا في حين تشكل النساء 30 في المئة، ما يشير إلى أن المناطق المدنية تتعرض باستمرار للقصف الجوي وغيره من أشكال الهجوم، بحسب أطباء بلا حدود.

وأوضح التقرير أن النسبة العالية من الوفيات والإصابات المسجلة "تتزامن مع الهجمات العسكرية وتدخل القوات الجوية الروسية والبريطانية والفرنسية التي انضمت إلى حملات القصف" في سورية.

وأضاف التقرير أن 94 هجوما جويا وقصفا مدفعيا وقع على 63 مرفقا طبيا مدعوما من أطباء بلا حدود في عام 2015، ما أدى إلى دمار كامل لـ12 منها وسقوط 81 موظفا في الطواقم الطبية المدعومة من المنظمة بين قتيل وجريح.

من جهة أخرى، نددت المنظمة بـ"الهجمات المزدوجة" التي يتم فيها استهداف الطواقم الطبية والهيئات الصحية بعد مضي وقت قصير على هجوم أول.

وأكد التقرير "انتهاك الالتزام بحماية المدنيين من عنف الحرب، وانتهاك القانون الدولي الإنساني"، مشيرا إلى وجود استهداف متعمد للبنى التحتية المدنية كالمدارس أو الجوامع أو العيادات أو الأسواق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG