Accessibility links

logo-print

بيونغ يانغ تهدد جارتها الجنوبية وترفض الحوار مع واشنطن


جندي كوري جنوبي يستخدم لاسلكيا في نقطة حراسة بالقرب من الحدود

جندي كوري جنوبي يستخدم لاسلكيا في نقطة حراسة بالقرب من الحدود

وجهت كوريا الشمالية الثلاثاء تهديدات جديدة لكوريا الجنوبية وتوعدتها بضربات ثأرية إذا لم تعتذر عن احتجاجات مناهضة لها نظمت الاثنين في صول بينما كانت بيونغ يانغ تحتفل بذكرى ميلاد مؤسسها كيم ايل سونغ.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أن الجيش الكوري الشمالي وجّه إنذارا للجنوب بعد إحراق صور لزعماء كوريين شماليين خلال احتجاجات الاثنين.

ونقلت الوكالة عن قادة الجيش الشمالي القول إن "عملنا الثأري سيبدأ دون سابق إنذار اعتبارا من الآن".

وتحدثت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية عن تنظيم عدد من المظاهرات المحدودة في العاصمة صول الاثنين. وعرضت قناة تلفزيونية لقطات لعدد صغير من المحتجين يحرقون صور الزعيم الكوري الشمالي الحالي كيم جونغ أون حفيد كيم ايل سونغ.

وذكرت وسائل إعلام انه في المقابل نظمت أيضا احتجاجات محدودة أخرى طالب فيها كوريون جنوبيون بالحوار مع الشمال.

وأعربت صول عن أسفها لهذا الإنذار متوعدة برد قوي على أي استفزاز عسكري قد يصدر من الشمال.

وكانت كوريا الشمالية قد هددت بشن هجوم نووي على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان بعد أن فرضت الأمم المتحدة عقوبات جديدة ردا على أحدث تجربة نووية أجرتها في فبراير/ شباط.

رفض الحوار

ومن جانب آخر، أعلنت بيونغ يانغ الثلاثاء أنها لا توافق على حوار وصفته بالـ"مذل" مع الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية لوكالة الأنباء الرسمية "إننا لا نرفض فكرة الحوار، لكن لا يمكننا أن نوافق على بدء حوار مذل وجها لوجه مع محادث يلوح بتهديد نووي".
XS
SM
MD
LG