Accessibility links

محامي نقولا: الفيلم ليس مسؤولا عن العنف في الشرق الأوسط


المحامي ستيفن سايدن وكيل الدفاع عن نقولا

المحامي ستيفن سايدن وكيل الدفاع عن نقولا

أعلن وكيل المنتج المفترض لفيلم "براءة المسلمين" الذي مثل الأربعاء أمام القضاء في لوس أنجليس لوكالة الصحافة الفرنسية أن الفيلم ليس مسؤولا عن أعمال العنف الدامية التي وقعت في سبتمبر/ أيلول الماضي في العالم الإسلامي.

وقال متحدث باسم المحامي ستيفن سايدن وكيل الدفاع عن مارك باسيلي يوسف المعروف حتى الآن باسم نقولا باسيلي نقولا، إن معلومات جديدة تثبت أن الفيلم لم يكن السبب للهجوم الذي تعرضت له قنصلية الولايات المتحدة في بنغازي في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي وقتل خلاله السفير الأميركي في ليبيا كريستوفر ستيفنز.

وأضاف المتحدث كريس وليامز "لن ننشر بيانا في الوقت الراهن".

وأوضح "لكن أعتقد أنه يجب الإشارة إلى أن الناس قالوا في البدء- وزارة الخارجية والرئيس (الأميركي)- إن أعمال العنف هذه في الشرق الأوسط كانت نتيجة بث مقتطفات من الفيلم".

وقال أيضا "الأمر ليس كذلك" متحدثا عن أدلة جديدة ولكنه لم يفصلها. وأضاف "كل ما قيل في البدء لم يكن صحيحا. كان تحججا".

ويشتبه بأن نقولا البالغ من العمر 55 عاما انتهك نظام إطلاق سراحه المشروط بعد إدانته عام 2010 بتحايل مصرفي.

وهو يلاحق بثماني تهم رئيسية من بينها تقديم معلومات مغلوطة واستعمال ثلاثة أسماء على الأقل.

وقد مثل يوسف الأربعاء أمام القضاء الفدرالي للمرة الثانية بعد توقيفه في سبتمبر/ أيلول لانتهاكه إطلاق سراحه المشروط في إطار إدانته باحتيال مصرفي.

وقد نفى استخدامه أسماء مستعارة والإدلاء بتصريحات كاذبة للسلطات وبانتهاك شروط إطلاق سراحه.
XS
SM
MD
LG