Accessibility links

logo-print

نصر الله يقر بمشاركة عناصر من حزب الله في الصراع السوري


مظاهرة مؤيدة للأسد وحزب الله اللبناني في العاصمة السورية دمشق، أرشيف

مظاهرة مؤيدة للأسد وحزب الله اللبناني في العاصمة السورية دمشق، أرشيف

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن أصدقاء سورية في المنطقة والعالم "لن يسمحوا لها بأن تسقط"، مؤكدا أن أولئك الساعين إلى إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد لن ينجحوا في نيل مبتغاهم.

وأضاف نصر الله في كلمة نقلتها قناة "المنار" التلفزيونية التابعة للحزب مساء الثلاثاء أن المعركة مع الساعين لإنهاء حكم الأسد ستكون "طويلة" وأن أصدقاء دمشق لن يسمحوا بسقوطها "بيد أميركا أو إسرائيل أو الجماعات التكفيرية"، حسب قوله.

وفي حين، لم ينف نصر الله الاتهامات الموجهة لحزبه بالمشاركة في الصراع الدائر في سورية، أكد أن حزبه قدم مساعدة لقوات النظام السوري في المعارك الدائرة في ريف القصير بحمص قرب الحدود اللبنانية، مشيرا إلى أن "الدولة اللبنانية عاجزة عن حماية القرى الحدودية مع سورية".

كما أكد أن هناك مجموعات تقوم بحماية مقام السيدة زينب في ريف دمشق، دون أن يقدم تفاصيل عن تلك المجموعات.

ونفى نصر الله في كلمته وجود قوات إيرانية، كما تتهم المعارضة السورية نظام دمشق، وقال "لا توجد قوات إيرانية في سورية اليوم. قد يوجد بعض الخبراء منذ عشرات السنين، لكن من تقاتلونهم هم الجيش السوري والقوات الشعبية" الموالية للنظام.

وفيما شدد على أن المعارضة السورية والدول الداعمة لها غير قادرة على حسم المعركة عسكريا، أشار نصر الله إلى أن الحل الوحيد في سورية هو الحوار السياسي بين الأطراف.

وأضاف "نحن لا ندعو، وكل اتجاهنا الإقليمي والمحلي لم نكن في يوم من الأيام ندعو، إلى حسم عسكري ولا ندفع في هذا الاتجاه".
XS
SM
MD
LG