Accessibility links

logo-print

نصر الله يتهم السعودية بالوقوف وراء استهداف السفارة الإيرانية في لبنان


الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في لقاء تلفزيوني

الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله في لقاء تلفزيوني

اتهم الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله السعودية بالوقوف وراء التفجير الانتحاري الذي استهدف السفارة الإيرانية في بيروت الشهر الماضي.

وقال نصر الله في لقاء مع قناة أو تي في اللبنانية إن "تفجير السفارة له علاقة بالغضب السعودي من إيران" لأن المملكة "تحمل إيران تبعات فشل مشاريعها في المنطقة".

وأضاف نصر الله أن التفجير له علاقة كذلك "بالهجوم على إيران واستهدافها من قبل من يعلن العداء لها، ويثقف في العالم العربي والإسلامي منذ عام 1979 على أنها عدو".

واتهم "كتائب عبدالله عزام" التي تبنت العملية بأنها مرتبطة بأمير سعودي وبالمخابرات السعودية.

وكان انتحاريان نفذا تفجيرين أمام السفارة الإيرانية في منطقة بئر حسن في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ما أوقع 25 قتيلا وعشرات الجرحى.

وتبنت الهجوم "كتائب عبدالله عزام" المرتبطة بالقاعدة، قائلة إنه رد على مشاركة حزب الله في القتال إلى جانب القوات النظامية السورية في النزاع الدائر هناك.

ونددت السعودية وقتها بالتفجير ووصفته بالـ "جبان"، حسب تصريحات لمصدر سعودي مسؤول نقلتها وكالة رسمية.

وعن اتفاق جنيف الأخير بين الدول الكبرى وإيران حول برنامجها النووي، قال نصر الله إن من أبرز نتائجه "دفع خيار الحرب (في المنطقة) إلى أمد بعيد".

وفي الشأن السوري، قال نصر الله "لم ندخل إلى سورية بقرار إيراني. هذا كان قرارنا نحن. أعطينا الأخوة في إيران علما".

وشدد الأمين العام لحزب الله على أن "الأولوية الأساسية (لمشاركة عناصره في القتال) هي دمشق وحمص (وسط) وصولا نحو حدودنا".

وأكد أن ما قام به الحزب "عمل استباقي. نحن ذهبنا لمنع الجماعات المسلحة من السيطرة على الأماكن المحاذية للحدود" ونفى وجود "أي مقاتل" للحزب في المحافظات الأخرى.

وأضاف "ذهبنا إلى سورية للدفاع عن كل لبنان... وسيأتي يوم يشكرنا كل من انتقدنا"، في إشارة إلى انتقادات لاذعة من المعارضة اللبنانية المناهضة لدمشق لمشاركة الحزب في النزاع السوري.
XS
SM
MD
LG