Accessibility links

logo-print

أميركا.. شفاء مصور صحافي من فيروس إيبولا


استنفار في أميركا لمحاصرة إيبولا

استنفار في أميركا لمحاصرة إيبولا

أعلن المركز الطبي في نبراسكا بالولايات المتحدة مساء الثلاثاء أن مصور شبكة "ان بي سي" التلفزيونية الأميركية الذي أصيب بفيروس إيبولا في ليبيريا حيث كان يغطي تفشي هذا الوباء، شفي من المرض وسيخرج من المستشفى الأربعاء.

وقال المستشفى في بيان إن اشوكا موكبو خضع لفحص دم أتت نتيجته سلبيته، مشيرا إلى أن هذه النتيجة أكدتها المراكز الفدرالية لمراقبة الأمراض والوقاية منها.

وأضاف البيان أن اشوكا موكبو أصبح خاليا من أي أثر للفيروس في دمه وبالتالي فهو حر في العودة إلى منزله في رود آيلاند.

ويعمل موكبو (33 عاما) مصورا صحافيا مستقلا وكان في ليبيريا يغطي الوباء لحساب "ان بي سي" حين التقط العدوى.

ومكث موكبو قرابة أسبوعين في هذه الوحدة المتخصصة في المركز الطبي في اوماها كبرى مدن ولاية نبراسكا والتي أدخل إليها في 6 تشرين الأول/أكتوبر.

ويعد موكبو ثاني مصاب بإيبولا يعالج في هذه الوحدة ويشفى من المرض. وقد سبقه إلى ذلك الطبيب ريتشارد ساكرا الذي أعلن شفاؤه من المرض في 25 أيلول/سبتمبر، بحسب المستشفى.

وحتى الآن بلغ عدد المصابين بإيبولا في الولايات المتحدة ثمانية أشخاص، بينهم واحد توفي في 8 تشرين الأول/أكتوبر هو الليبيري توماس اريك دانكان، أما البقية فهم إما ما زالوا يتعالجون أو تعافوا من المرض.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG