Accessibility links

قطر تنتقد إسرائيل وكيري يسعى لدعم عربي لمحادثات السلام


وزير الخارجية الأميركي جون كيري برفقة وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

وزير الخارجية الأميركي جون كيري برفقة وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

وجهت قطر انتقادا لإسرائيل الأحد بسبب النشاط الاستيطاني بعد أن أطلع وزير الخارجية الأميركي جون كيري الدبلوماسيين العرب على أحدث تطورات محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية في محاولة لحشد التأييد للعملية.

وفي حين يتسق تصريح وزير الخارجية القطري خالد العطية مع مواقف عربية ثابتة فإنه ليس ما يطمح إليه كيري في الوقت الذي يسعى فيه لإعطاء دفعة للمحادثات التي استونفت في 29 يوليو/ تموز.

وقال العطية في مؤتمر صحافي مع كيري بعد لقاء وزير الخارجية الأميركي مع نظرائه من البحرين ومصر والأردن والسعودية والإمارات ومسؤولين عرب آخرين إن هناك عقبات.

وأضاف أنه يتحدث عن المستوطنات مشيرا إلى أنه في كل مرة يفترض أن تبدأ فيها جولة من المفاوضات فإنه يسبقها إعلان عن استمرار النشاط الاستيطاني أو إنشاء مستوطنات جديدة وقال إن هذا مصدر قلق ويؤثر على المفاوضات مباشرة.

كيري يلتقي عباس في لندن

وقال كيري الذي التقى فيما بعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على مأدبة عشاء في لندن إن من الضروري أن تقدم كل الأطراف بما في ذلك العالم العربي الدعم للطرفين في محاولتهما لتحقيق السلام.

وقال كيري للصحافيين "هذا الاجتماع بنفس أهمية المفاوضات تقريبا لأن دعم جامعة الدول العربية والمجتمع العربي لاتفاق للوضع النهائي ضروري للتوصل لهذا الاتفاق".

وأضاف "أنه عنصر أساسي لتكوين أي قوة دفع وطاقة وجدية الهدف في هذه المحادثات".

وكان مسؤول كبير في الخارجية الأميركية لمح يوم الجمعة في تصريح للصحافيين إلى إخفاق الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون في إبرام اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين عام 2000 وأوضح أن هذا الفشل يرجع في جزء منه إلى ضعف الدعم العربي.

ويعد استئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي توقفت لثلاثة أعوام تقريبا أحد إنجازات كيري الرئيسية منذ توليه منصبه في الأول من فبراير/ شباط لكن لم يتضح ما إذا كانت المفاوضات قد أحرزت تقدما.

كيري يطلع الجامعة العربية على تطورات المفاوضات (تحديث الساعة 14:00 بتوقيت غرينتش)

أطلع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الأحد في باريس، الجامعة العربية على تفاصيل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية و الجهود المبذولة لتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال جون كيري في مؤتمر صحفي "لقد أطلعت الجامعة العربية على المفاوضات ونريد من الجامعة العربية دعم اتفاق السلام النهائي".

وأعلن كيري أن الإسرائيليين والفلسطينيين "مصممون" على مواصلة مفاوضات السلام المباشرة التي بدأت في منتصف يوليو/تموز.

كما صرح كيري في باريس بأنه "سيلتقي قريبا جدا" رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقال وزير الاقتصاد الفلسطيني جواد ناجي لراديو سوا إن الرئيس عباس سينقل للوزير كيري رؤية الجانب الفلسطيني من نتائج الجلسات الأولى للمحادثات المباشرة مع الإسرائيليين:

الإفراج عن الأسرى غير مرتبط بجدول المفاوضات

على صعيد آخر، أوضح وزير الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع أن الاتفاق على عمليات الإفراج عن بعض الأسرى الفلسطينيين ليس مرتبطا بجدول المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين:

إسرائيل ترفض أي تسريبات تتعلق بالمفاوضات

ورفضت إسرائيل أي تسريبات من الجانب الفلسطيني تتعلق بسير المفاوضات المباشرة بين الجانبين.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية عوفير غندلمان لراديو سوا إن إسرائيل تلتزم بما اتفقت عليه مع الجانب الأميركي بخصوص الحفاظ على سرية المفاوضات:
XS
SM
MD
LG