Accessibility links

جهود أميركية لإبقاء إسرائيل والفلسطينيين على طاولة المفاوضات


وزير الخارجية الأميركي جون كيري والرئيس الفلسطيني محمود عباس-أرشيف

وزير الخارجية الأميركي جون كيري والرئيس الفلسطيني محمود عباس-أرشيف

حاول وزير الخارجية الأميركي جون كيري جاهدا الحؤول دون أن تؤدي الأزمة الناشبة بين الفلسطينيين والإسرائيليين حول ملف الاستيطان إلى انهيار مفاوضات السلام.

وقال كيري، خلال لقاء في القدس الأربعاء، مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز "ليست مهمة مستحيلة".

وكان أكد في وقت سابق لوسائل الإعلام أن "كل مفاوضات تعرف مراحل صعود وهبوط"، مشددا على اقتناعه بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "مصممان على العمل" من أجل سلام دائم.

واستؤنفت مفاوضات السلام في نهاية يوليو/تموز بعد نحو ثلاث سنوات من التوقف بسبب خلافات عميقة حول القضايا الأساسية مثل مرجعية المفاوضات والاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وتجري المفاوضات حاليا في أجواء أزمة.

ورغم العشرين اجتماعا التي عقدت فإنها مهددة بالفشل إلا إذا قرر الوسيط الأميركي التدخل بشكل حاسم، بحسب مسؤولين فلسطينيين ووسائل إعلام إسرائيلية.

وجاء آخر تعقيد إثر تصريحات مسؤولين إسرائيليين كبار قالوا فيها إن القادة الفلسطينيين والولايات المتحدة وافقوا ضمنا على استئناف الاستيطان مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين.

ونفت الولايات المتحدة والفلسطينيون هذه التصريحات.

كيري: الاستيطان الإسرائيلي غير شرعي

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء رفض الولايات المتحدة للبناء الاستيطاني واصفا الإستيطان بانه "غير شرعي".
وبدأ كيري صباح الأربعاء في القدس جولة محادثات جديدة في محاولة لإنقاذ محادثات السلام المتعثرة بين اسرائيل والفلسطينيين حيث التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس قبل ان ينتقل إلى الضفة الغربية حيث التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقال كيري أمام حشد من الناس في ساحة المهد خارج كنيسة المهد في بيت لحم قبيل لقائه عباس "مثل أي مفاوضات هنالك تقلبات، ولكن الرئيس باراك أوباما وأنا مصممان على السعي لإقامة سلام دائم للناس في هذه المنطقة".
وبعد ساعتين من اللقاءات مع الجانب الفلسطيني ومن بينها 40 دقيقة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، كرر كيري موقف واشنطن الرافض للإستيطان.
وقال "نعتبر ولطالما اعتبرنا الإستيطان غير شرعي".
وأضاف الوزير الأميركي "فيما يتعلق بالعودة الى المحادثات، أود أن يكون من الواضح للغاية أن الفلسطينيين لم يوافقوا في أي وقت من الأوقات وبأي شكل من الأشكال على قبول الاستيطان".
وأضاف "هذا لا يعني بأنهم لم يكونوا على علم - أو لم نكن نحن على علم- بأنه سيكون هناك بناء" استيطاني.
وقال كيري "الفلسطينيون يرون أن المستوطنات غير قانونية. وتواصل الولايات المتحدة الاعتقاد بأن المستوطنات لا تساعد".
ويلتقي كيري في وقت لاحق الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ثم نتانياهو مجددا على عشاء عمل.

كيري في بيت لحم ونتانياهو يتهم الفلسطينيين بافتعال الأزمات (تحديث 13:43 ت.غ)

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى بيت لحم في الضفة الغربية لإجراء محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد ما التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس.

وجدّد كيري في كلمة ألقاها خلال رعايته افتتاح مشروع تنموي في بيت لحم، تأكيده أن الدعم الاقتصادي للفلسطينيين ليس بديلا لحل سياسي على أساس المفاوضات.

وقال إن "الاقتصاد الفلسطيني لن يبنى على أساس المساعدات الخارجية فقط إنما يبنى على العمل الشاق وروح مبادرة الأعمال للشعب الفلسطيني وعلى أساس السلام الذي يتم التوصل اليه من خلال حلّ سياسي".

وأعلن نية واشنطن تقديم مساعدة مالية للفلسطينيين بقيمة 75مليون دولار، للمساعدة في خلق وظائف جديدة للفلسطينيين من خلال تحسين الطرق والمدارس والبنى التحتية الأخرى.

وبهذا المبلغ يرتفع معدل المساهمة الأميركية المقدمة لدعم برنامج مشاريع البنى التحتية للفلسطينيين إلى ما قيمته 100 مليون دولار أميركي.

احتجاج ضد زيارة كيري

ونظم فلسطينيون يعارضون زيارة كيري للضفة الغربية احتجاجا صغيرا في بيت لحم قبل وصوله إلى المدينة لأجراء محادثات مع عباس.

واتهم المحتجون الولايات المتحدة بالانحياز لإسرائيل في محادثات السلام الجارية وطالبوا بوقف كامل للبناء الاستيطاني الإسرائيلي.


نتانياهو يتهم الفلسطينيين بافتعال الأزمات (10:30 بتوقيت غرينتش)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن الفلسطينيين يفتعلون "أزمات مصطنعة" حول محادثات السلام ويحاولون "التهرب من القرارات القوية اللازمة لصنع سلام حقيقي"، وذلك خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في القدس الأربعاء.

وأعرب نتانياهو عن أمله في أن تسهم جولة كيري في التأثير على الفلسطينيين "لنتمكن من تحقيق السلام التاريخي" الذي تسعى إليه إسرائيل.

وفي المقابل، قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن الجانب الإسرائيلي غير جدّي في دفع المفاوضات إلى الأمام.

وأضاف في اتصال مع "راديو سوا" أن السلطة الفلسطينية ملتزمة بسير المفاوضات بكل جدية خلال الفترة الزمنية المتبقية.


وأعرب كيري عن أمله في مواصلة الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني تقديم تنازلات حقيقية لتحقيق تقدّم في عملية السلام.

وقال كيري خلال اللقاء مع نتانياهو "نحن بحاجة إلى مساحة للتفاوض سرا، وبهدوء وسنواصل القيام بذلك. هناك ستة أشهر أمامنا وفق الجدول الزمني الذي وضعناه لأنفسنا، وأنا واثق أنه لدينا القدرة على إحراز تقدم".

وكان الوزير كيري قد قال مساء الثلاثاء لدى صوله إسرائيل إن المحادثات بين الجانبين تواجه صعوبات.

كيري وعباس في بيت لحم

وسيلتقي الوزير كيري رئيس السلطة الفلسطينية محمود عبّاس في بيت لحم في وقت لاحق الأربعاء.

وأفادت مصادر مقربة من الرئاسة الفلسطينية بأن عباس سيطلع كيري على خيارات السلطة في حال واصلت حكومة نتانياهو سياستها الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

مزيد من التفاصيل عن هذا الاجتماع المرتقب في تقرير مراسلة "راديو سوا" في رام الله نجود القاسم:


كيري في القدس لإنقاذ محادثات السلام (8:30 بتوقيت غرينتش)

بدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري صباح الأربعاء في القدس جولة محادثات جديدة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في محاولة لإنقاذ محادثات السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وبدأ لقاء نتانياهو-كيري في فندق في القدس في الصباح.

وسيتجه بعدها وزير الخارجية الأميركي إلى بيت لحم في الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

واستأنف الإسرائيليون والفلسطينيون مفاوضات السلام المباشرة في أواخر يوليو/تموز الماضي عقب ضغوط كبيرة من واشنطن، بعد تعثرها لثلاثة أعوام.

وأكد الفلسطينيون مساء الثلاثاء رفضهم مواصلة المفاوضات بينما تواصل إسرائيل البناء الاستيطاني.
ومن ناحية أخرى، قال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي زئيف الكين صباح الأربعاء للإذاعة العامة إن الفلسطينيين "يبحثون عن سبب للهرب من طاولة المفاوضات" مشيرا إلى بأن "البناء في المستوطنات يجب ألا يمنع استمرار المفاوضات".

وقبيل زيارة كيري، طرحت إسرائيل الأحد مناقصات لبناء 1859 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقال مسؤول فلسطيني طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية "الجانب الإسرائيلي مصر على استمرار الاستيطان ونحن لا نستطيع الاستمرار في المفاوضات في ظل هذه الهجمة الاستيطانية غير المسبوقة".

وأضاف أن جلسة المفاوضات التي عقدت مساء الثلاثاء في القدس "انفجرت بسبب التعنت الإسرائيلي".

وعقدت حتى الآن حوالي 20 جلسة تفاوضية في غضون الأشهر الثلاثة الماضية، وفي حال لم يتدخل الوسيط الأميركي، كما قال مراقبون، فإن المفاوضات آيلة إلى الفشل.
XS
SM
MD
LG