Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

العالم يودع #نيلسون_مانديلا.. ''أحد عمالقة التاريخ''


مواطنون يهتفون خلال متابعتهم لكلمة الرئيس أوباما من كيب تاون

مواطنون يهتفون خلال متابعتهم لكلمة الرئيس أوباما من كيب تاون

انضم عشرات آلاف المواطنين الجنوب إفريقيين إلى عشرات من قادة العالم للمشاركة في حفل تأبين وطني لرئيس البلاد الأسبق نيلسون مانديلا.

واحتضن ملعب سوكر سيتي في جوهانسبورغ الحدث الذي استمر أربع ساعات، ألقى خلالها عدد من القادة على رأسهم الرئيس الأميركي باراك أوباما كلمات للإشادة بما قدمه الراحل للبشرية عبر نضاله ضد نظام الفصل العنصري وتكريما للفترة التي قضاها الزعيم الإفريقي في السجن وصراعه السياسي.

وكان الحفل قد انطلق بالنشيد الوطني الجنوب إفريقي، ثم بخطاب لرئيس البلاد جاكوب زوما ودع فيه آخر أبطال النضال من أجل الحرية والمساواة في بلاده. وقوبل زوما بصيحات استهجان من الجمهور الجنوب إفريقي.

أوباما يخطف الأضواء

ووسط هتافات الجماهير المرحبة بظهور أوباما على الشاشة، أشاد الرئيس الأميركي في كلمته بإرث الرئيس الإفريقي الراحل، وقال "لقد أظهر لنا مانديلا قوة العمل، والمجازفة من أجل مثلنا العليا".

وتوجه أوباما إلى شعب جنوب إفريقيا قائلا "إن العالم يشكركم لأنكم تشاطرتم مانديلا معنا، نضاله كان نضالكم، وانتصاره كان انتصاركم، حياته عبّرت عن كرامتكم وآمالكم، إن حريتكم وديموقراطيتكم تجسد إرثه العزيز".

وأضاف أوباما "على الرغم من أنني لن أكون أبدا مثل ماديبا، إلا أنه يجعلني أسعى لأن أكون رجلا أحسن".

ووصف الرئيس الأميركي مانديلا بأنه "أحد عمالقة التاريخ"، ولم يتردد في انتقاد الكثير من زعماء العالم الذين "يدّعون مناصرتهم لكفاح مانديلا من أجل الحرية، لكنهم لا يقبلون المعارضة من شعوبهم".

وهذه كلمة الرئيس أوباما بالانكليزية:


وقبل أوباما، ألقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كلمة أمام حشود المشيعين وقدّم تعازي المنظمة الدولية على رحيل مانديلا. وقال "نيابة عن الأمم المتحدة أقدم تعازي العميقة لزوجة الراحل مانديلا غراسا ماشيل وعائلته".

وهذه كلمة الأمين العام للأمم المتحدة:


وتزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يوافق الثلاثاء، تعتبر مراسم تأبين مانديلا الحدث الأهم في أسبوع حداد على رجل الدولة المحبوب على مستوى العالم، الذي دخل التاريخ لأنه مد يده لأعدائه الذين سجنوه طيلة 27 عاما.

آلاف المشاركين في الجنازة الوطنية

وشارك في المناسبة حوالي 100 رئيس دولة وحكومة، إضافة إلى عشرات الشخصيات من عالم الثقافة والفنون وعشرات الآلاف من الأشخاص العاديين، يوحدهم الإعجاب والتقدير لهذه الأمة المسماة "أمة القوس قزح".


ومن بين القادة وكبار المسؤولين الرئيس أوباما يرافقه الرؤساء السابقون جيمي كارتر وبيل كلينتون وجورج بوش، والأفغاني حامد كرزاي والكوبي راؤول كاسترو والزيمبابوي روبرت موغابي والبرازيلية ديلما روسيف، فضلا عن نائب الرئيس الصيني يوان تشاو والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والأسبق توني بلير.

وكان أوباما قد صافح كاسترو خلال المراسم في لفتة هي الأولى بين زعيمي بلدين يعود تاريخ الخلافات بينهما إلى أكثر من نصف قرن. وابتسم كاسترو عند مصافحة أوباما له وهو في طريقه إلى المنصة لإلقاء الكلمة.

وهذه صورة تم تداولها على موقع تويتر للمصافحة:


ومن بين المشاهير المشاركين في مراسم التأبين المذيعة الأميركية الشهيرة أوبرا وينفري والمغنيان بيتر غابرييل وبونو وعارضة الأزياء ناعومي كامبل ورجل الأعمال البريطاني ريتشارد برانسون.

وكانت الوفود الأجنبية المشاركة في المراسم الوطنية التي وصفت بالتاريخية، إلى جانب مواطنين جنوب إفريقيين وأجانب، قد توافدوا على ملعب كرة القدم حيث يتوقع مشاركة 80 ألف شخص.

وقبل انطلاق مراسم وداع مانديلا، الذي توفي مساء الخميس عن 95 عاما، كان آلاف الأشخاص ينتظرون أمام المدرج بعيد الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي تحت المطر الذي لم يمنع بعضهم من الرقص وإطلاق صفارات الفوفوزيلا البلاستيكية مرددين أغنيات تعود إلى أيام الكفاح ضد التفرقة العنصرية.

وأعلنت السلطات أنها ستوجه الحشود إلى مدرجات أخرى في المدينة حالما يمتلئ مدرج ستاد سوكر سيتي. وستنقل شاشات في ثلاثة ملاعب أخرى لكرة القدم في جوهانسبورغ أكبر مدن جنوب إفريقيا مراسم التأبين كما ستوفر شاشات أخرى في باقي مدن البلاد.

ويتم تكريم مانديلا وسط عملية أمنية ضخمة إذ منعت السيارات الخاصة من دخول المنطقة المحيطة بالملعب وطلب من المواطنين الراغبين في المشاركة استخدام المواصلات العامة.

وتفاعل مستخدمو موقع تويتر مع حفل التأبين وهذه بعض منها:



وبعد انتهاء مراسم الثلاثاء سيظل جثمان مانديلا مسجيا على نعش مفتوح لمدة ثلاثة أيام في مبنى يونيون بلدينغز في بريتوريا، الذي أدى فيه مانديلا اليمين الدستورية كأول رئيس أسود لجنوب إفريقيا عام 1994.

وهذا فيديو عن حياة مانديلا في ثلاث دقائق:


وسيدفن مانديلا يوم الأحد 15 كانون الأول/ديسمبر في كونو مسقط رأسه بإقليم الكيب الشرقي على بعد 700 كيلومتر جنوبي جوهانسبورغ.
XS
SM
MD
LG