Accessibility links

نتانياهو يسعى للحصول على تأييد حكومته لمساعي السلام الأميركية


مؤتمر صحافي مشترك بين نتانياهو وكيري، ارشيف

مؤتمر صحافي مشترك بين نتانياهو وكيري، ارشيف

قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو سيسعى يوم الاثنين للحصول على موافقة رسمية من حكومته على استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين برعاية أميركية بعد أن هدد وزراء مؤيدون للمستوطنين بمحاولة إحباط هذه المبادرة.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه في تصريحات بثتها وكالة رويترز أنه "لم يتم تحديد موعد لارسال مفاوضين لواشنطن في إحباط لتوقعات كيري بأن المحادثات قد تبدأ في غضون الأسبوع المقبل أو نحو ذلك."

وقال المسؤول الإسرائيلي انه قبل استئناف المفاوضات سيطلب نتانياهو أولا من حكومته "تخويله سلطة استئناف العملية الدبلوماسية مع الفلسطينيين."

وأضاف أنه لم يتحدد بعد ما إذا كان مجلس الوزراء بأكمله سيصوت على مقترحات كيري خلال جلسته المقبلة في 28 يوليو/تموز أو ما إذا كان مجلس الوزراء الأمني سيناقش هذه المسألة في وقت لاحق من الأسبوع.

وقال المسؤول إن نتانياهو سيسعى أيضا للحصول على إذن من مجلس الوزراء للرد على مطالب الفلسطينيين بالإفراج عن عشرات من السجناء كلفتة حسن نية مع خطة للإفراج عنهم في عملية من أربع مراحل تستمر أكثر من تسعة أشهر.

ويطالب الفلسطينيون بأن تفرج إسرائيل عن السجناء الذين احتجزوا قبل اتفاقية السلام المؤقتة عام 1993. ويعارض اليمينيون الاسرائيليون مثل هذه الخطوة لأن كثيرين من السجناء اعتقلوا بسبب هجمات قتل فيها إسرائيليون.

وقال المسؤول إن نتانياهو سيسعى للتغلب على اعتراضات الوزراء المتشددين على الإفراج عن السجناء وإعادة الأراضي التي احتلت عام 1967 للفلسطينيين لاقامة دولة عليها من خلال طرح المحادثات التي اقترحها كيري "بوصفها عملية استراتيجية لتعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة."

وأضاف أن نتانياهو يأمل أيضا بإقناع الوزراء بأهمية توطيد العلاقات مع واشنطن لمواجهة التهديدات التي يمثلها تطوير إيران لأسلحة نووية وامتداد الحرب الأهلية في سورية والاضطرابات في مصر.

وتعهد نتانياهو بالفعل بالسعي لإجراء استفتاء شعبي على أي اتفاق يتضمن تنازلا عن أراض. وقال المسؤول إن نتانياهو سيسعى لإجازة قانون يفرض إجراء مثل هذا الاستفتاء.
XS
SM
MD
LG