Accessibility links

logo-print

نتانياهو يعبر عن تشاؤمه بشأن السلام مع عودة كيري للمنطقة


وزير الخارجية جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس- أرشيف

وزير الخارجية جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس- أرشيف

عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس عن تشاؤمه بشأن مستقبل عملية السلام مع الفلسطينيين مع وصول وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى المنطقة في عاشر زيارة له من أجل التوصل إلى اتفاق سلام.

وقال نتانياهو أثناء وقوف كيري إلى جواره "لدى إسرائيل شكوك متزايدة في التزام الفلسطينيين بالسلام" واتهم مسؤولين فلسطينيين بشن حملة تحريض "بلا هوادة" على إسرائيل.

وخص نتانياهو بالنقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بسبب استقباله مجموعة من الأسرى الفلسطينيين أطلقت إسرائيل سراحهم يوم الثلاثاء استقبال الأبطال.

وقال نتانياهو "تمجيد قتلة النساء والرجال الأبرياء كأبطال شيء فظيع". وجاء الإفراج عن الأسرى في إطار اتفاق تم بوساطة أميركية العام الماضي لإحياء عملية السلام.

اتهامات فلسطينية لإسرائيل بعد الالتزام بالسلام

وقبل أيام من وصول كيري إلى القدس اتهم زعماء فلسطينيون أيضا إسرائيل بالسعي لتقويض المحادثات التي تهدف لإنهاء الصراع المستمر منذ عقود.

وركز كيري تصريحاته على جهود الولايات المتحدة من أجل التوصل إلى اتفاق سلام تأمل واشنطن إنجازه بحلول نيسان/ أبريل وسعيه على المدى القصير للتوصل إلى اتفاق إطاري سيمهد الطريق للتوصل إلى اتفاق دائم.

وقال إن الزعماء الاسرائيليين والفلسطينيين يقتربون من نقطة أو ربما بلغوا النقطة التي يتعين عندها اتخاذ قرارات صعبة وتعهد بالعمل مع الجانبين بشكل مكثف في محاولة لتضييق هوة الخلافات بشأن الاتفاق الإطاري.

وأوضح كيري أن الخطوط العريضة لمثل هذا الاتفاق ستتطرق إلى قضايا جوهرية مثل حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية والأمن ووضع القدس واللاجئين الفلسطينيين.

وأضاف "إنها ستضع المعايير الثابتة والمحددة التي سيعرف الطرفان منها إلى أين يتجهان وكيف ستكون النتيجة النهائية. هذا سيستغرق وقتا وسيحتاج إلى التوصل لتفاهم من الجانبين. التوصل إلى اتفاق إطاري سيمثل انفراجة كبيرة".

كيري يسعى إلى حلول وسط

ويبدو أن كيري يحاول دفع الطرفين إلى قبول سلسلة من الحلول الوسط في الخطوط العريضة لاتفاق على أن توضع التفاصيل لاحقا.

وقال وزير الخارجية الأميركي الذي ينوي الاجتماع مع نتانياهو وعباس بشكل منفصل خلال الأيام الثلاثة المقبلة إنه لا يعتزم فرض أفكار أميركية ولكن دعم جهود الطرفين. وقال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأميركية يوم الثلاثاء إن كيري لا يتوقع حدوث انفراجه خلال زيارته.

تباعد مواقف المسؤولين المتعلقة بالقضايا الأساسية

وبدت مواقف المسؤولين من الجانبين متباعدة هذا الأسبوع فيما يتعلق بالقضايا الأساسية في الصراع.

ورفض نائب وزير الخارجية الإسرائيلي زئيف الكين يوم الخميس قيام دولة فلسطينية على حدود ما قبل حرب عام 1967 التي استولت فيها إسرائيل على قطاع غزة والقدس والضفة الغربية.

وقال الكين "يجب أن يظل غور الأردن تحت السيادة الإسرائيلية إلى الأبد" في إشارة إلى منطقة حدودية مع الأردن يريد الفلسطينيون أن تنسحب منها إسرائيل بالكامل.

ونقلت صحيفة هاارتس عنه قوله إن "حدود 1967 هي حدود أوشفيتز" في إشارة إلى أن أي خطوة من هذا النوع ستؤدي إلى تدمير إسرائيل.
XS
SM
MD
LG