Accessibility links

logo-print

نتانياهو يطالب الفلسطينيين بالاعتراف بيهودية إسرائيل.. ويشيد بالرئيس أوباما


أوباما يستقبل نتانياهو في البيت الابيض

أوباما يستقبل نتانياهو في البيت الابيض

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء مطالبته الفلسطينيين بالاعتراف بيهودية دولة إسرائيل، وشدد على متانة العلاقات بين تل أبيب وواشنطن.

وقال نتانياهو خلال كلمة أمام مؤسسة أميريكان بروغرس في واشنطن إن إسرائيل تريد اعترافا بدولة يهودية تضم اليهود، وإقرارا فلسطينيا بالحاجة إلى اتخاذ إجراءات أمنية.

ودعا إلى ضرورة أن تخضع القدس الشرقية والحرم للسيادة الإسرائيلية بسبب عدم التوصل لحل للصراع الحالي، ومن أجل تجنب انفجار الأوضاع في المنطقة.

وقال نتانياهو إن أي اتفاق مشترك ينبغي أن يتضمن قدرة إسرائيل على الحفاظ على أمنها في مواجهة الأخطار ويشمل ذلك الأراضي التي قد تسلمها.

وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي على متانة العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة، ففي كلمة ألقاها أمام الاتحادات اليهودية في أميركا الشمالية، وصف نتانياهو خلال اليوم الثاني لزيارته لواشنطن اجتماعه بالرئيس باراك أوباما بأنه من "أفضل الاجتماعات".

وأعرب عن تقديره العميق لالتزامه بدعم أمن إسرائيل "في وقت تحول الشرق الأوسط إلى مكان خطير جدا أكثر من أي وقت سابق".

وأضاف قائلا" ليس من المهم فقط التزام الرئيس أوباما بمساندة أمن إسرائيل للأعوام العشرة المقبلة، ولكن أيضا من المهم الحفاظ على تمتع إسرائيل بالتفوق العسكري لتظل قادرة على الدفاع عن نفسها ضد أي تهديد".

وتطرق إلى الخلافات مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي الإيراني، مؤكدا أن بإمكان البلدين العمل معا للتأكد من التزام إيران بالاتفاق "ولقطع الطريق أمامها في المنطقة ومحاربة الإرهاب الإيراني حول العالم".

في غضون ذلك، طالب أعضاء في مجلس الشيوخ إدارة الرئيس أوباما بتوقيع اتفاق أمني مع إسرائيل يضمن إجراءات لردع إيران.

التفاصيل عن هذا الموضوع مع مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:


تحديث 09:48 ت غ في 10 تشرين الثاني/نوفمبر

يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل وزعيم الأغلبية الديمقراطية هاري ريد، لبحث عدة ملفات، أهمها التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويبحث نتانياهو مع ماكونيل وريد أيضا الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة الدول الست، الذي أثار خلافا حادا بين تل أبيب والإدارة الأميركية.

وسيجتمع نتانياهو مع مؤسسات أبحاث معنية بتطورات الأوضاع السياسية والأمنية في الشرق الأوسط، وذلك غداة لقائه الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض الاثنين.

وأعلن نتانياهو خلال ندوة بمعهد "أميريكان إنتبرايز" مساء الاثنين، أن إسرائيل لن تسمح لإيران بإقامة جبهة أخرى في الجولان ضد بلاده. وقال إن الدولة العبرية لن تسمح أيضا باستخدام الأراضي السورية لنقل أسلحة قد تغير قواعد اللعبة لصالح حزب الله اللبناني.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي أن جوهر الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين يكمن في رفض الفلسطينيين الاعتراف بدولة يهودية، حسب تعبيره.

وكان نتانياهو قد وصل إلى الولايات المتحدة مساء الأحد، والتقى الرئيس أوباما الاثنين. وتناول الاجتماع الأول بينهما منذ 13 شهرا، الاتفاق النووي والتوتر في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والحرب في سورية، إضافة إلى مناقشة ملف المساعدات العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة لإسرائيل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG