Accessibility links

logo-print

نتانياهو يدعو لوضع خط أحمر لبرنامج إيران النووي


نتانياهو يعرض رسما لقنبلة ويرسم خطا أحمر للدلالة على الحد الذي يجب وضعه أمام برنامج إيران النووي

نتانياهو يعرض رسما لقنبلة ويرسم خطا أحمر للدلالة على الحد الذي يجب وضعه أمام برنامج إيران النووي

طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بوضع خط أحمر واضح للبرنامج النووي الإيراني، وقال إن طهران أنهت المرحلة الأولى من تخصيب اليورانيوم.

وأضاف نتانياهو، الذي خصص قسما كبيرا من خطابه للتحذير من برنامج طهران النووي، أن "الجدول الزمني للبرنامج النووي الإيراني لا ينتظر"، وأكد على أن فرض مهلة على إيران لن يتسبب بحرب وإنما سيساهم في تجنبها.

وتابع "علينا أن نواجه الحقيقة، لم تفلح العقوبات الدولية في وقف إيران من تطوير برنامجها النووي أيضا، ووفق الوكالة الدولية للطاقة الذرية فإنه وخلال العام الماضي وحده ضاعفت إيران عدد أجهزة الطرد المركزي وعدد منشآتها النووية تحت الأرض في قمّ"، مضيفا أن "هذا يقودنا إلى أن هناك وسيلة وحيدة لمنع إيران سلميا من إنتاجها قنبلة نووية وذلك من خلال وضع خط أحمر واضح لبرنامجها النووي".

وعرض نتانياهو على منصة الأمم المتحدة رسما لقنبلة يشير إلى مستويات عدة، ورسم خطا أحمر عليه للتوضيح، وقال "الوقت ينفد، تأخر الوقت كثيرا" وإن "إيران سترضخ أمام خط أحمر واضح"، زاعما أن الجمهورية الإسلامية "قطعت 70 في المئة من الطريق التي ستتيح لها تخصيب ما يكفي من اليورانيوم لصنع قنبلة نووية"، وشدد على أنه "ينبغي منعها من الوصول إلى مستوى 90 في المئة".

وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي على أن دولة إسرائيل باقية ولا يمكن لأحد إزالتها كما يعتقد بعضهم، وأضاف أن "مستقبل العالم على المحك" وأن "ليس هناك ما يمكن أن يهدد مستقبلنا أكثر من حيازة إيران للسلاح النووي".

وذكر قائمة طويلة بالهجمات "الإرهابية" التي اتهم إيران بارتكابها، وقال "إذا تسلحت شبكاتهم الإرهابية بالقنابل النووية، من سيشعر منكم بالأمان في الشرق الأوسط؟ من سيشعر بالأمان في أوروبا؟ من سيشعر بالأمان في أميركا؟ من سيشعر بالأمان في أي مكان؟".

جدير بالذكر أن إسرائيل حذرت من أنها قد توجه ضربة عسكرية إلى إيران لمنعها من حيازة مستوى معين من القدرة النووية وحضت المجتمع الدولي على إرغام طهران على التخلي عن سعيها لصنع القنبلة، رغم نفي إيران المستمر وتأكيدها على أن طموحاتها النووية سلمية.

من جهة أخرى، وصف نتانياهو خطاب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن السياسية الاستيطانية بأنه افتراء، مشددا على أهمية العودة إلى المفاوضات التي قال إنها تمثل الحل الأفضل.

وتابع "إننا لن نحل صراعنا من خلال إعلان دولة من جانب واحد، علينا الجلوس والتفاوض معا للتوصل إلى تفاهم مشترك بشأن دولة فلسطينية منزوعة السلاح وتعترف بالدولة اليهودية".

وكان عباس قد أدان استمرار إسرائيل في الاستيطان الذي وصفه بأنه "كارثي" و"عنصري"، ودعا الجمعية العامة إلى "اعتماد قرار يعتبر دولة فلسطين دولة غير عضو في الأمم المتحدة خلال الدورة الحالية" التي تنتهي في سبتمبر/أيلول 2013.
XS
SM
MD
LG