Accessibility links

وكالة أميركية جديدة لمواجهة التهديدات الإلكترونية


مساعدة الرئيس أوباما لشؤون الأمن الوطني ومكافحة الإرهاب ليزا موناكو

مساعدة الرئيس أوباما لشؤون الأمن الوطني ومكافحة الإرهاب ليزا موناكو

استحدثت الإدارة الأميركية وكالة حكومية جديدة للتصدي للتهديدات المرتبطة بأمن الانترنت، وذلك ردا على هجمات قرصنة وسرقة معلومات تعرضت لها شركات أميركية عملاقة.

وتتولى الوكالة الجديدة التي اطلق عليها اسم "مركز التكامل الاستخباراتي لتهديدات الأمن الإلكتروني"، تحديد التهديدات المحتملة، والتعامل مع الهجمات عقب وقوعها وملاحقة مرتكبيها.

وقالت مساعدة الرئيس باراك أوباما لشؤون الأمن القومي ومكافحة الإرهاب ليزا موناكو، إن الوكالة المستحدثة ستتولى كذلك مسؤولية التنسيق مع الوكالات الحكومية الأخرى للرد على التهديدات والهجمات الإلكترونية.

ويأتي هذا الإجراء بعد وقوع هجمات إلكترونية استهدفت بعض الشركات والهيئات، أبرزها مواقع التواصل الاجتماعي للقيادة الوسطى الأميركية وشركة سوني، والتي زادت الضغوط على الكونغرس والبيت الأبيض لتبني قوانين جديدة.

وكان الرئيس أوباما، قد دعا في اجتماع مع قادة الكونغرس في الآونة الأخيرة، إلى إصلاح نظام الأمن المعلوماتي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG