Accessibility links

logo-print

المصريون بانتظار النتائج الرسمية وأغلبية تصوت بـ'نعم' للدستور


 عمليات فرز أصوات للمشاركين في التصويت على مشروع الدستور المصري

عمليات فرز أصوات للمشاركين في التصويت على مشروع الدستور المصري

ينتظر المصريون الخميس النتائج الأولية للاستفتاء على مشروع الدستور الذي يتوقع أن تتم الموافقة عليه بأغلبية كاسحة، فيما تعد نسبة المشاركة الرهان الرئيسي لهذا الاقتراع الذي أخذ شكل استفتاء على نظام الحكم الجديد في البلاد.
وأظهرت النتائج الأولية لعملية فرز الأصوات إن 98.8 في المئة من المشاركين صوتوا بنعم للدستور الجديد.
وإذا جاءت نسبة المشاركة في الاستفتاء مرتفعة، فإن ذلك سيتيح للسلطات الحصول من الصناديق على غطاء شعبي للقرارات التي ترتبت على عزل الرئيس السابق محمد مرسي.
وأكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة هاني صلاح إن السلطات تأمل في نسبة مشاركة تتجاوز 50 في المئة، مضيفا أن النتائج الرسمية ستعلن خلال 72 ساعة.
وكان الاستفتاء الذي وضع في عهد مرسي قد حظي بنسبة تأييد بلغت 64 في المئة، غير أن 33 في المئة فقط من الناخبين شاركوا فيه.
عبد السلام الجريسي من القاهرة ومزيد من التفاصيل:
وسيصدر الرئيس المؤقت عدلي منصور، خلال أيام قرارا بتحديد موعدي الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ينص مشروع الدستور على أن تجرى خلال ستة أشهر من إقراره.
وتتجه النية إلى إجراء الانتخابات الرئاسية أولا، وفق لمسؤولين في الحكومة ووسائل الإعلام.
وقد دفعت العملية السياسية في مصر البورصة الى تحقيق أرباح ربما لم تتحقق منذ 3 سنوات. المزيد من التفاصيل في تقرير على الطواب:
وتم احتجاز أكثر من 350 شخصا خلال اليومين الماضيين بتهمة السعي لتعطيل عمليات الاقتراع بينهم عناصر من جماعة الإخوان المسلمين. وقتل تسعة أشخاص الثلاثاء في احتجاجات على هامش الاستفتاء.
ودعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاربعاء إلى استفتاء "شفاف" قبل أن يصوت الكونغرس هذا الاسبوع على السماح بسداد قرابة مليار دولار من المساعدات العسكرية لمصر التي كان جزء منها قد تم تجميده بعد عزل مرسي.

المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG