Accessibility links

logo-print

الحكومة التونسية تؤدي اليمين الدستورية وتتعهد بمحاربة الإرهاب


رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد

رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد

أدى وزراء الحكومة التونسية الجديدة برئاسة الحبيب الصيد الجمعة اليمين الدستورية أمام الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لتتسلم مهامها من الحكومة المؤقتة برئاسة مهدي جمعة، مؤكدة أن قضية التصدي للإرهاب ستكون على رأس أولوياتها.

وتضم الحكومة حركة النهضة الإسلامية الخصم السياسي الرئيسي لنداء تونس والتي حلت في المركز الثاني في الانتخابات التشريعية.

وتتكون الحكومة الجديدة من 27 وزيرا و14 كاتب دولة (وزير دولة) بينهم ثماني نساء (ثلاث وزيرات بحقائب، وخمس كاتبات (وزيرات) دولة.

وأكد الصيد أن آخر خطوة في الانتقال الديمقراطي تنتهي الجمعة لتكون الفترة الجديدة متسمة "بالعمل الجدي"، معربا عن شكره الكبير للحكومة المؤقتة التي قدمت الكثير ومهدت سبل النجاح للحكومة الجديدة.

وأسند الحبيب الصيد وزارات الداخلية والعدل والدفاع إلى شخصيات ليست لها انتماءات سياسية معلنة، ووزارة الخارجية إلى الطيب البكوش الأمين العام لنداء تونس.

يذكر أن الحكومة الجديدة التي تمتد ولايتها على مدى خمس سنوات قد حظيت أمس بثقة مجلس نواب الشعب في جلسة عامة بتصويت 166 نائبا لصالحها مقابل اعتراض 30 نائبا فيما امتنع ثمانية نواب عن التصويت.

وتزامن تسليم السلطة التنفيذية مع الذكرى الثانية لاغتيال اليساري شكري بلعيد الذي كان معارضا بارزا لحركة النهضة الإسلامية التي حكمت تونس من نهاية 2011 وحتى مطلع 2014.

وقتل بلعيد بالرصاص أمام منزله في السادس من شباط/فبراير 2013 في عملية نسبتها السلطات إلى اسلاميين متشددين.

وفجرت عملية الاغتيال أزمة سياسية حادة في تونس، ودفعت حمادي الجبالي رئيس أول حكومة منبثقة عن انتخابات المجلس الوطني التأسيسي التي أجريت يوم 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011، إلى الاستقالة من منصبه.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG