Accessibility links

سورية.. قوات من المعارضة تتقدم في البوكمال


مقاتلان من المعارضة السورية -أرشيف

مقاتلان من المعارضة السورية -أرشيف

أحرز فصيل سوري معارض مدعوم أميركيا تقدما باتجاه مدينة البوكمال على الحدود العراقية في شرق سورية وذلك بعد سيطرته على مطار صغير، حسبما أورد الأربعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن فصيل "جيش سورية الجديد" الذي بدأ هجومه الثلاثاء، حقق تقدما خلال الليل وتمكن من السيطرة على مطار الحمدان، بهدف الوصول إلى القوات العراقية في الجانب الآخر من الحدود.

وأوضح قيادي بالمعارضة السورية الأربعاء من جانبه أن الفصيل يخوض معارك في الشوارع مع متشددي تنظيم الدولة الإسلامية داعش بعد دخول معقلهم الاستراتيجي على الحدود العراقية.

وأكد قيادي بالمعارضة إحراز تقدم سريع لتحالف جيش سورية الجديد الذي يضم جماعات معارضة من العرب.

ومع التقدم الذي أحرزه مقاتلو "جيش سورية الجديد"، أقدم داعش على قطع رؤوس خمسة أشخاص بتهمة التعاون مع المعارضة التي تدعمها واشنطن، بحسب ما ذكر المرصد السوري الأربعاء.

وذكر المرصد أنه حصل على نسخة من شريط مصور يظهر إعدام خمسة شبان قال إنهم من البوكمال على أيدي داعش، وأن التهمة التي وجهت إليهم هي "التجسس لصالح جيش سورية الجديد والقوات الصليبية"، بحسب تسجيل.

تحديث (5:59 بتوقيت غرينيتش)

أعلن قيادي عسكري في المعارضة السورية الثلاثاء بدء عملية للسيطرة على مدينة البوكمال على الحدود العراقية، في خطوة تهدف إلى فتح جبهة جديدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يواجه في الشمال قوات تدعمها الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة رويترز عن القائد العسكري، الذي طلب عدم نشر اسمه، القول إن عملية تحرير مدينة البوكمال بواسطة "جيش سورية الجديد وجبهة الأصالة والتنمية" قد بدأت.

وصرح قيادي آخر بأن قوات المعارضة رسخت أقدامها في الصحراء القريبة من المدينة.

وقال مصدران بالمعارضة إن مسلحين وصلوا قرب محطة للسكك الحديدية على بعد خمسة كيلومترات تقريبا من ضواحي المدينة الواقعة على نهر الفرات واقتربوا من خنادق ملغمة حفرها التنظيم للدفاع.

وأضافا أن المتشددين قطعوا خدمات الإنترنت والكهرباء في المدينة التي يسيطر عليها التنظيم منذ 2014.

وقالت رويترز إن انتزاع البوكمال من التنظيم سيؤدي إلى إعاقة قدرته على الانتقال بين الأراضي التي أعلن فيها "الخلافة" في العراق وسورية.

وتم تشكيل (جيش سورية الجديد) قبل حوالي 18 شهرا من مقاتلين من المعارضة طردهم التنظيم من شرق سورية مع توسيعه للأراضي الخاضعة لسيطرته.

واشتدت وطأة الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد التنظيم في سورية هذا الشهر مع شن تحالف جماعات بينها وحدات حماية الشعب الكردية هجوما كبيرا على داعش في مدينة منبج في شمال البلاد.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG