Accessibility links

تداعيات وثائق التهرب الضريبي تتوالى


مكتب المحاماة البنمي موساك فونسيكا الذي سربت منه الوثائق

مكتب المحاماة البنمي موساك فونسيكا الذي سربت منه الوثائق

أعلن الرئيس البنمي خوان كارلوس فاريلا تشكيل لجنة لمراجعة الممارسات المالية في بلاده، وذلك في أعقاب تسريب أكثر من 11.5 مليون وثيقة تتعلق بالتهرب الضريبي وغسيل أموال لزعماء ومشاهير.

وقالت وزارة الخارجية البنمية في بيان إن الحكومة ستشكل "لجنة مستقلة تتكون من خبراء محليين ودوليين لتقييم السياسات المالية الحالية واقتراح إجراءات بهدف تعزيز الشفافية في النظام المالي والقانوني للبلاد".

وفي إطار تداعيات القضية، داهمت الشرطة السويسرية الأربعاء مقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم للحصول على عقود تتعلق بمنح حق النقل التلفزيوني إلى شركة ورد اسمها في وثائق "أوراق بنما".

وأعلن المحامي خوان بدرو دامياني، الذي ورد اسمه أيضا، استقالته من لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم.

وفي أيسلندا، تجمع مئات المعارضين للحكومة مجددا مساء الأربعاء في الساحة الكبيرة أمام البرلمان للمطالبة باستقالة كل أعضاء الحكومة، رغم تنحي رئيسها. وعينت الأحزاب اليمينية التي تتولى السلطة وزير الزراعة سيغوردور انغي يوهانسون رئيسا للحكومة خلفا لديفيد سيغموندور غونلوغسون.

وفي لندن، نفى رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، الذي ورد اسمه والده في التسريبات، امتلاكه هو أية أسهم في الشركات الوهمية. وقال إن ثروته هي راتبه وبعض المدخرات ومنزل.

ورفع النائب التونسي وليد جلاد شكوى قضائية ضد مجلة إلكترونية محلية بعد أن أدرج اسمه.

أما في الجزائر، فقد تساءلت الصحف الأربعاء عن أسباب الصمت الحكومي بعد شمول اسم وزير الصناعة عبد السلام بوشوارب.

وأشارت صحيفة سودويتشه تسايتونغ الألمانية، التي قالت إنها حصلت على غالبية الوثائق، إلى ورود اسم "مسؤول مالي يعتقد أنه من حزب الله وأشخاص يدعمون البرامج النووية الإيرانية والكورية الشمالية".

والوثائق المسربة هي محور تحقيق نشره الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين وصحيفة سودويتشه تسايتونغ وأكثر من مئة مؤسسة إخبارية أخرى في مختلف أنحاء العالم.

وتغطي "وثائق بنما" فترة تتجاوز 40 عاما وتشير إلى وجود عدد من الشركات في ملاذات ضريبية تقوم بعمليات غسل أموال وصفقات سلاح ومخدرات إلى جانب التهرب من دفع الضرائب.

وكشفت الوثائق أن 140 زعيما سياسيا من حول العالم، بينهم 12 رئيس حكومة حالي وسابق، هربوا أموالا من بلدانهم إلى تلك الملاذات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG