Accessibility links

logo-print

انتقادات أميركية لإعلان إسرائيل بناء وحدات استيطانية


مستوطنة اسرائيلية في الضفة الغربية. أرشيف

مستوطنة اسرائيلية في الضفة الغربية. أرشيف

أثار إعلان إسرائيل بناء 450 وحدة استيطانية في الضفة الغربية عاصفة من ردود الأفعال الفلسطينية والأميركية المنددة بالقرار.

واعتبرت الرئاسة الأميركية الجمعة أن هذه العملية "تعطي نتائج عكسية".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست "لدينا مخاوف حقيقية تتعلق بهذه الإعلانات المثيرة للجدل الشديد حول بناء وحدات سكنية استيطانية".

وأضاف "سيكون لها انعكاس مضر على الأرض، ستؤجج التوترات المشتعلة أصلا مع الفلسطينيين وستزيد من عزلة الإسرائيليين على الساحة الدولية".

استنكار فلسطيني

كما استنكر مسؤولون فلسطينيون هذا الإعلان. وفي حديث مع "راديو سوا"، صرح المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف بأنه على المحكمة الدولية محاسبة إسرائيل:

وقال عساف إن إسرائيل تعاقب الفلسطينيين بسبب توجههم إلى المحافل الدولية:

وذكرت منظمة "السلام الآن" التي تراقب حركة الاستيطان أن نصف العطاءات المعلنة مطروحة شرق الجدار العازل، أي على أراض قد تضم إلى دولة فلسطينية في حال تم إعلانها.

وتوقع الباحث في المنظمة ليئور أميهال أن تؤدي العطاءات الجديدة إلى انتقادات دولية حادة لإسرائيل.

ورأى في لقاء مع "راديو سوا" أن الحكومة تحاول جذب الرأي العام وتشجيع الإسرائيليين على البناء وتوسيع المستوطنات.

وقال" هذه خطوات أحادية تبعدنا عن التوصل إلى اتفاق، ومع كل منزل يقام في المستوطنات، فإن المشاكل تحدث وتزداد التحديات أمام الحكومة حول كيفية التعامل مع هذه المشاكل".

وكانت منظمتان إسرائيليتان غير حكوميتين أعلنتا الجمعة أن إسرائيل ستبني 450 وحدة سكنية جديدة في الضفة الغربية.

وتهدف إسرائيل إلى توسيع مستوطنات قائمة في أربع نقاط. وسيتم إنشاء 156 مسكنا في الكانا و114 في آدم و102 في كريات أربع و78 في ألفا ماناشي، بحسب مرصد القدس الدنيوية المعارض للاستيطان ومنظمة "السلام الآن".

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG