Accessibility links

logo-print

إعلانات تنتقد "الجهاد" في محطات لمترو الأنفاق في نيويورك


أحد محطات قطار الأنفاق في نيويورك

أحد محطات قطار الأنفاق في نيويورك

أعلنت هيئة النقل في مدينة نيويورك أن حركة أميركية تطلق على نفسها اسم "مبادرة الدفاع عن حرية الأميركيين" ستنشر الأسبوع المقبل إعلانا "يساوي بين الجهاد والهمجية" في عشر محطات لمترو الأنفاق بنيويورك رغم مساعي مسؤولي النقل لمنعه، كما قالت وكالة رويترز.

وقال المتحدث باسم الهيئة ارون دونوفان إن الإعلانات ستوضع ابتداء من يوم الاثنين، لكنه لم يحدد في أي المحطات.

وتابع قائلا "أيدينا مكبلة. هيئة النقل خاضعة لأمر محكمة يحظر تطبيق معايير هيئة النقل الحالية بشأن الإعلانات التي لا تسيء لأحد."

وكانت هيئة النقل في نيويورك قد رفضت هذه الإعلانات مستندة إلى سياسة تحظر استخدام لغة تحط من شأن فئة معينة، غير أن "مبادرة الدفاع عن حرية الأميركيين" أقامت بعد ذلك دعوى قضائية وحصلت على حكم في صالحها من قاض أميركي في مانهاتن لتمكينها نشر هذه الإعلانات.

وطبقا لوثائق المحكمة يقول الإعلان "في أي حرب بين الإنسان المتحضر والإنسان الهمجي ادعم الإنسان المتحضر. ادعم اسرائيل/اهزموا الجهاد."

وكان قاضي المحكمة الجزئية في نيويورك بول انجلماير قد أصدر حكما في يوليو/تموز الماضي بأن الإعلان هو بمثابة خطاب تكفل له القوانين الحماية.

وفي حين أن القاضي اتفق مع هيئة النقل على أن الإعلان "يحط من شأن مجموعة من الناس بسبب الدين" فإنه قضى بأن هذه المجموعة من الناس مكفول لها "أعلى مستوى من الحماية" بموجب التعديل الأول للدستور الأميركي المتعلق بالحقوق.

واكتسبت حركة "مبادرة الدفاع عن حرية الأميركيين" سمعة سيئة عندما عارضت إقامة مركز إسلامي قرب موقع برجي مركز التجارة العالمي اللذين دمرا في هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

واندلعت أعمال عنف واحتجاجات في الأسبوع الماضي بعد أن وضع على الانترنت فيلم قصير رديء المستوى أنتج في كاليفورنيا.

وتسببت هذه الاحتجاجات في مقتل نحو 50 شخصا في أنحاء متفرقة من العالم بينهم السفير الأميركي في ليبيا وثلاثة أميركيين آخرين خلال هجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي.
XS
SM
MD
LG