Accessibility links

logo-print

في نيويورك.. مطعم يفرض الصمت الكامل على زبائنه


الصمت سيد الموقف

الصمت سيد الموقف

يقترح صاحب مطعم شاب في بروكلين بنيويورك على زبائنه أمسيات عشاء صامتة بالكامل.

بدأت هذه المبادرة قبل شهر في مطعم "إيت" (E.A.T.)، لكنها وجدت سريعا جمهورا واسعا في المدينة الصاخبة التي يصل فيها مستوى الضجيج في المطاعم إلى حد المعاناة أحيانا.

ولتناول الطعام بصمت يوم الأحد، ينبغي على الزبائن حجز طاولة قبل أيام. ويتسع مطعم "إيت" الصغير لـ25 شخصا في حي غرين بوينت الرائج.

وقال مدير المطعم نيكولاس نومان "أريد أن أوفر إمكانية للناس ليستمتعوا بالأكل.. وهي تجربة غالبا ما تكون مستحيلة لأنها مصحوبة بضجيج خصوصا في مدينة مثل نيويورك".

ويمنع نومان زبائنه من الحديث طوال العشاء النباتي المؤلف من قائمة طعام محددة تتضمن أربعة أطباق.

ويتذوق الزبائن، في القاعة الصغيرة التي وضعت فيها طاولات خشبية طويلة وأباريق من الصلصال الرملي، أطباقا تتألف من منتجات عضوية محلية خلال ساعة يقضونها في عزلة عن العالم. ويطلب من الزبائن إقفال هواتفهم النقالة.

ويواجه البعض صعوبة في الحفاظ على جدية هذه التجربة.

وتوضح الطاهية الشابة المسؤولة في المطعم إلسا شميدت وقد ربطت وشاحا حول عنقها "نأتي الى هنا مع نوايانا الخاصة -إذا صح التعبير- نعرف ما ينتظرنا ونضيف طاقتنا الخاصة أيضا إلى هذه التجربة".

وفي نهاية العشاء وبعد تذوق التحلية، ينتهي زمن الصمت.. عندها يقول نيكولاس نومان "شكرا جزيلا".. فيرد عليه الحضور بالتصفيق الحار.

يكلف العشاء 40 دولارا للشخص الواحد يضاف إليه البقشيش. ويعتبر سعرا معقولا.. من أجل الحصول على بعض الصمت في نيويورك.

وهذا فيديو من وكالة أسوشييتد برس حول ما يحدث في المطعم خلال عشاء الصمت.

XS
SM
MD
LG