Accessibility links

logo-print

بيونغ يانغ تهدد بإلغاء اتفاق الهدنة مع سول


نقطة حدودية مع كوريا الشمالية من الجانب الكوري الجنوبي

نقطة حدودية مع كوريا الشمالية من الجانب الكوري الجنوبي

قالت كوريا الشمالية الثلاثاء إنها ستتخلى عن اتفاق الهدنة الذي أنهى في عام 1953 حربا دامت ثلاث سنوات مع كوريا الجنوبية، إذا واصلت سول وواشنطن تدريباتهما العسكرية السنوية في المنطقة.

وأعلن جيش كوريا الشمالية في بيان أيضا نشرته وسائل الإعلام الرسمية أنه سيوقف العمل بخط عسكري مباشر في بلدة بانمونجوم الواقعة في المنطقة الحدودية المحصنة مع كوريا الجنوبية، مهددا بإجراءات "قوية" إضافية ردا على ما وصفه بـ"العدائية الأميركية".

وقال الجيش إن اتفاق الهدنة الذي أنهى حرب 1950-1953 بين بيونغ يانغ وسول سيلغى بالكامل اعتبارا من 11 مارس/آذار عندما تبلغ التدريبات المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة ذروتها في الجنوب.

وانطلقت التدريبات السنوية التي أطلق عليها تسمية "فول ايغل" في الأول من مارس/آذار وتستمر حتى 30 أبريل/نيسان، ويشارك فيها أكثر من 10 آلاف جندي أميركي إلى جانب عدد أكبر بكثير من الكوريين الجنوبيين.

وتسببت التجربة النووية الأخيرة لبيونغ يانغ في 12 فبراير/شباط الماضي، وهي ثالث وأقوى تجربة لها، بانتقادات دولية حتى من حليفتها الصين.

عقوبات مرتقبة

ويأتي تهديد الشمال وسط تقارير من الأمم المتحدة عن توصل الصين والولايات المتحدة إلى اتفاق حول عقوبات جديدة على بيونغ يانغ بسبب تجربتها النووية الشهر الماضي.

ومن جانبه، قال دبلوماسي روسي كبير الثلاثاء إن بلاده مستعدة لتأييد مسودة قرار في مجلس الأمن الدولي يفرض عقوبات على كوريا الشمالية لإجرائها تجربة نووية ثالثة، إذا ركز هذا القرار فقط على برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

ويقول دبلوماسيون في مجلس الأمن إنهم يريدون تعزيز البنود الواردة في قرارات صدرت بعد أن أجرت كوريا الشمالية تجربتيها النوويتين في عامي 2006 و2009 بحيث تتخطى مجرد التفتيش ومصادرة شحنات المواد المحظورة وتشديد القيود المالية.
XS
SM
MD
LG