Accessibility links

logo-print

لدورها في السلم العالمي.. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تفوز بنوبل للسلام


مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

مقر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

حصلت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على جائزة نوبل للسلام، لتنظم بذلك إلى مئات من صناع السلام والساعين لإرسائه ممن فازوا بأهم وأعرق جائزة للسلام في العالم.

ويأتي حصول المنظمة على الجائزة، في وقت يعمل فيه خبراء من المنظمة الدولية ومقرها لاهاي بدعم من الأمم المتحدة لتدمير مخزونات سورية من الأسلحة الكيميائية، بعد هجوم بغاز السارين على ضواحي دمشق أسفر عن مقتل المئات في أغسطس/آب.

وقال توريورن جاغلاند رئيس لجنة نوبل للسلام في مؤتمر صحافي، إن القرار جاء تكريما لجهود المنظمة في نزع الأسلحة الكيميائية، نافيا أن يكون قرار اللجنة بسبب المهمة التي تقوم بها المنظمة في سورية، وقال إنه تم ترشيحها ولعدة مرات قبل الموعد المحدد للترشيح والذي انتهى مطلع فبراير/شباط الماضي.


واعتبر جاغلاند الجائزة بأنها ستفرض المزيد من الضغوط على جميع الدول التي وقعت على معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، من بينها سورية.

وتسلم الجائزة وقيمتها 1.25 مليون دولار في أوسلو في العاشر من ديسمبر/كانون الأول القادم ويوافق ذكرى وفاة السويدي ألفريد نوبل مؤسس جوائز نوبل التي وردت في وصيته عام 1895.

ولاقى اختيار اللجنة المشرفة على الجوائز انتقادات من المغردين العرب على تويتر. وهذه باقة من التغريدات حول فوز منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالجائزة:

XS
SM
MD
LG