Accessibility links

logo-print

عدم الانحياز تدين منع إسرائيل وزراء خارجية من دخول رام الله


عدد من وزراء خارجية دول عدم الانحيار

عدد من وزراء خارجية دول عدم الانحيار

أدانت حركة عدم الانحياز يوم الأحد قرار إسرائيل منع أربعة وزراء خارجية من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية للمشاركة في اجتماع لهذه الحركة في رام الله.

وقال وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الأردنية عمان إن حركة عدم الانحياز "تستنكر هذا الإجراء من قبل الجانب الإسرائيلي، الذي يتعارض مع القوانين الدولية وواجبات إسرائيل كقوة احتلال".

وأضاف عمرو في بيان صادر عن الحركة قرأه على الصحافيين أن قرار إسرائيل "يعبر مرة أخرى عن معاناة الشعب الفلسطيني في صراعه لتحقيق الاستقلال الكامل على أرضه المحتلة عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

وقال إن الحركة طلبت من ممثليها في نيويورك النظر في الأمر و"اتخاذ القرار المناسب"، مضيفا أن الهدف الأساسي من الاجتماع كان "إظهار الدعم للشعب الفلسطيني" في مسعاه نحو انتزاع اعتراف دولي بدولة مستقلة.

وكانت دول عدم الانحياز قد قررت في وقت سابق صباح الأحد إلغاء اجتماعها الذي كان مقررا عقده في رام الله بعد أن منعت إسرائيل وزراء خارجية كوبا وبنغلاديش وماليزيا واندونيسيا من دخول رام الله للمشاركة في الاجتماع، فيما اعتذرت الجزائر مسبقا عن حضور الاجتماع رغبة في عدم تصادم الوفد الجزائري مع الجانب الإسرائيلي عند أي من المعابر.

وعبر بيان الحركة عن "امتعاضها العميق لعدم تمكنها من إظهار تضامنها مع الشعب الفلسطيني عبر عقد اجتماعها في رام الله"، مضيفا أن القرار الإسرائيلي "لن يزيدها إلا إصرارا على مساعدة الفلسطينيين في مسعاهم المشروع وحقهم في الدولة".

من جهته قال مسؤول إسرائيلي كبير طلب عدم الكشف عن اسمه إن الدولة العبرية "منعت وزراء خارجية عدة دول لا تعترف بإسرائيل من عبور معابرها الحدودية".

وكان الاجتماع المقرر سينعقد بطلب من الجانب الفلسطيني، في إطار الجهود التي تبذلها السلطة الفلسطينية لحشد الدعم لمسعاها الرامي إلى الحصول على دولة غير كاملة العضوية في الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG