Accessibility links

logo-print

سورية.. 25 قتيلا في هجوم 'النصرة' على قريتين شيعيتين


مقاتلون من جبهة النصرة في سورية- أرشيف

مقاتلون من جبهة النصرة في سورية- أرشيف

قتل 11 مسلحا مواليا للنظام و14 من جبهة النصرة في هجوم نفذته التنظيم المتشدد وحلفاء له الخميس على بلدتي نبل والزهراء المحاصرتين من فصائل المعارضة ضد النظام السوري في ريف حلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة إن عدد القتلى "ارتفع إلى 11 من قوات الدفاع الوطني من أبناء بلدتي نبّل والزهراء الذين سقطوا يوم الخميس خلال اشتباكات مع جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) مدعمة بكتائب إسلامية"، إثر هجوم شنه المتشددون على البلدتين الشيعيتين الواقعتين في ريف حلب.

وأسفرت الاشتباكات أيضا عن مقتل 14 مقاتلا على الأقل من جبهة النصرة.

وتمكن مقاتلو المعارضة السورية وعلى رأسهم النصرة من التقدم داخل البلدتين، وسيطروا على شوارع في القسم الجنوبي من بلدة الزهراء ومبان في القسم الشرقي من بلدة نبل، إلا أنهم ما لبثوا أن انسحبوا تحت وطأة هجوم معاكس بعد منتصف الليلة الماضية.

تحديث (17:23 بتوقيت غرينتش)

قال نشطاء والمرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة إن جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سورية ومتشددين سنة آخرين شنوا هجمات أثناء الليل للسيطرة على بلدتين شيعيتين في شمال البلاد لكن تم صدهم.

وذكر المرصد، ومقره بريطانيا، أن المسلحين تمكنوا لفترة قصيرة من السيطرة على الشوارع في الجزء الجنوبي من بلدة الزهراء ومبان في بلدة نبل القريبة شمالي مدينة حلب.

وأضاف أن قوات الدفاع الوطني التي تضم جماعات موالية للجيش السوري تمكنت من صد المتشددين الذين كانوا يستخدمون الدبابات.

ونشر نشطاء موالون للحكومة صورا على مواقع التواصل الاجتماعي قالوا إنها تظهر جثث مقاتلي جبهة النصرة في خندق قرب البلدتين. ولم يتسن التأكد من صحة الصور.

ولم ترد أنباء الاشتباكات في الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) ولم يتسن الاتصال بوزارة الإعلام السورية الجمعة للحصول على تعقيب.

وتحاصر قوات مناهضة للحكومة البلدتين منذ فترة طويلة، في وقت استخدم فيه الجيش طائرات هليكوبتر لإسقاط إمدادات للسكان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG