Accessibility links

logo-print

#ليس_باسمي تقود حراكا إسلاميا ضد داعش على تويتر


مشاركة في حملة #ليس_باسمي

مشاركة في حملة #ليس_باسمي

تحرك عدد من الناشطين المسلمين عبر قارات العالم على مواقع التواصل الاجتماعي للرد على الجرائم التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في العراق وسورية للتعبير عن رفضهم لتلك الممارسات.

ومثلت حملة #ليس_باسمي على موقع تويتر الاجتماعي رسالة أراد هؤلاء الشباب إيصالها للعالم بأن داعش يقتل الأبرياء باسم الدين الإسلامي وينشر مقاتلوه البغض والكراهية ضده.

وأكد المشاركون في الحملة أنهم لا يريدون تقديم اعتذار على الممارسات الوحشية لداعش بل يسعون إلى استنكار جرائمهم في حق الإنسانية.

هذه باقة من التغريدات استخدمت هاشتاغ #ليس_باسمي لإدانة الجرائم التي يرتكبها داعش:

وأكد مغردون عرب رفضهم الزج بقيم الإسلام في ممارسات داعش واختاروا التغريد بهاشتاغ #ليس_باسمي في نقاشاتهم السياسية حول ما يجري في الشرق الأوسط.

وأطلقت حملة #Notinmyname جمعية "اكتيف تشينج فاونديشن" البريطانية لتخفيف نزعة التشدد لدى الشباب، بغض النظر عن مستوى تطرفهم.

وتابع هذه الخطوة الكثير من الناس على الشبكات الاجتماعية، وأثنى عليها الرئيس أوباما من على منبر الأمم المتحدة وقال "انظروا إلى هؤلاء الشباب المسلمين البريطانيين الذين كان ردهم على الدعاية الإرهابية، بأن قاموا بحملة "ليس باسمي" معلنين بذلك أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يمثل الإسلام الحقيقي".

المصدر: موقع الحرة/وكالات

XS
SM
MD
LG