Accessibility links

محكمة فدرالية: تجسس وكالة الأمن القومي على الأميركيين غير مشروع


موظفون في وكالة الأمن القومي الأميركي

موظفون في وكالة الأمن القومي الأميركي

أعلنت محكمة استئناف أميركية الخميس أن جمع وكالة الأمن القومي بيانات هاتفية للأميركيين على نطاق واسع "غير مشروع"، مشيرة إلى أنها تخطت الحدود التي يسمح بها الكونغرس في هذا الصدد.

وفي تقرير من 97 صفحة، أشارت محكمة الاستئناف الفدرالية في نيويورك، إلى أن القوانين التي استندت إليها وكالة الأمن القومي الأميركي لتبرير جمع المعلومات "لم تفسر يوما على أنها تسمح بمثل هذا الحجم من عمليات التجسس المعممة".

وكان قاضي محكمة أدنى، قد رفض في كانون الأول/ديسمبر 2013، دعوى قضائية رفعها اتحاد الحقوق المدنية الأميركية، تقول إن عمليات التجسس تتعارض مع الدستور لأنها تنتهك خصوصية الأفراد. وقال القاضي حينها إن البيانات الهاتفية تساعد الوكالة في جهودها لمكافحة الإرهاب.

وأثارت برامج التنصت لوكالة الأمن القومي، فضيحة داخل الولايات المتحدة وخارجها منذ أن سرب المتعاقد السابق مع الوكالة إدورد سنودن، وثائق ومعلومات بشأن عمل الوكالة، إلى صحيفة الغارديان في حزيران/يونيو 2013.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG