Accessibility links

نيويورك تايمز: خطط التقشف في السعودية لا تشمل الأمراء


الملك سلمان بن عبد العزيز رفقة ولي العهد وولي ولي العهد

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء تقريرا مفصلا عن "الترف" في أسلوب حياة الأمراء السعوديين في الوقت الذي تنفذ فيه الرياض خططا جديدة للتقشف.

وقالت الصحيفة "بينما كانت الحكومة السعودية تلغي مشاريع بقيمة ربع تريليون دولار، كان العمال يستكملون بناء مهبط لطائرات الهليوكوبتر في قصر الملك سلمان الجديد في المغرب".

ونقلت الصحيفة عن سيدة فرنسية تعمل في مجال العقارات أن أمراء السعودية يواصلون شراء عقارات في العاصمة باريس، آخرها منزل تم شراؤه بقيمة 30 مليون دولار لأميرة من العائلة المالكة.

ومنذ اكتشافه في عهد الملك عبد العزيز آل سعود، يوفر النفط للمملكة مليارات الدولارات، وهو أيضا مصدر ثروة العائلة المالكة التي يملك أغنياؤها قصورا ويخوتا، وفقا للصحيفة.

وأدى هبوط أسعار النفط إلى إجهاد الاقتصاد السعودي، ما جعل حياة الأمراء السعوديين محط تساؤلات.

ونقلت الصحيفة عن الأمير السعودي المنشق الذي يعيش في ألمانيا خالد بن فرحان آل سعود قوله إن "الناس الآن يمتلكون أموالا أقل، لكن أموال العائلة المالكة ما زالت كما هي"، مضيفا أن "هناك أموالا تختفي من ميزانية الدولة".

لكن المتحدث باسم وزارة الثقافة والإعلام السعودية أنس القصير أكد للصحيفة أن رواتب الأمراء تقلصت مع انخفاض أسعار النفط.

وأضافت الصحيفة أن الصراعات الإقليمية مثل الحرب في اليمن وفي سورية تستنزف اقتصاد المملكة وتؤرق المواطنين السعوديين.

المصدر: نيويورك تايمز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG