Accessibility links

واشنطن تعين قائما بالأعمال في ليبيا بعد مقتل السفير ستيفنز


مبنى القنصلية الأميركية عقب هجوم 11 سبتمبر/أيلول 2012

مبنى القنصلية الأميركية عقب هجوم 11 سبتمبر/أيلول 2012

أعلنت إدارة الرئيس أوباما الخميس أنها استدعت الدبلوماسي لورنس بوب الذي تقاعد قبل 12 عاما، ليتولى منصب القائم بالأعمال الأميركية في ليبيا.

ويأتي تعيين بوب، الذي يجيد اللغة العربية ويتمتع بـ31 عاما من الخبرة، بعد شهر على مقتل السفير الأميركي كريس ستيفنز في الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي.

وقالت وزارة الخارجية إن بوب سيتولى المنصب، الذي لا يتطلب إقرار مجلس الشيوخ، إلى حين اختيار سفير جديد خلفا لستيفنز.

وأضافت الوزارة أن بوب، الذي سبق أن شغل عدة مناصب في إدارة وزارة الخارجية خصوصا لمنطقة الخليج وفي مجال مكافحة الإرهاب، سيواصل العمل الذي بدأه السفير الراحل، مؤكدة أن تعيينه يعكس التزام واشنطن بالعمل مع ليبيا خلال انتقالها الديموقراطي بعد عقود من الحكم الاستبدادي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند في بيان إن بوب الذي وصل إلى ليبيا "يعتزم العمل مع الحكومة والشعب الليبيين خلال هذه الفترة التاريخية والمليئة بالتحديات في الوقت الذي نقيم فيه جسورا بين شعبينا في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتربوية".

يذكر أن واشنطن خفضت طاقم سفارتها في طرابلس إلى أدنى حد وأغلقت مبنى قنصليتها في بنغازي عقب الاعتداء الإرهابي الذي تزامن مع ذكرى هجمات 11 سبتمبر/أيلول وأودى بحياة السفير ستيفنز وثلاثة من الموظفين الأميركيين.

وكان الرئيس أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد أكدا غداة الهجوم أن لا شيء سيؤثر على "الصداقة" بين الأميركيين والليبيين.
XS
SM
MD
LG