Accessibility links

أوباما بحث ملف أفغانستان مع هيغل والقادة العسكريين


أوباما وهيغل- أرشيف

أوباما وهيغل- أرشيف

تشاور الرئيس باراك أوباما الثلاثاء مع وزير الدفاع والقادة العسكريين في ملف أفغانستان مع اقتراب موعد انسحاب قوة الحلف الأطلسي من هذا البلد في نهاية عام 2014.

وضم اجتماع البيت الأبيض وزير الدفاع تشاك هيغل ورئيس أركان الجيوش الأميركية مارتن دمبسي ومساعده ساندي ونفيلد وقائد القوة الدولية للحلف الأطلسي في أفغانستان الجنرال جو دانفورد وقائد القيادة الأميركية المركزية التي تضم أفغانستان لويد أوستن والأميرال وليام ماكريفن قائد القوات الخاصة، وفق ما أورد البنتاغون.

ووصفت المتحدثة باسم مجلس الامن القومي لورا ماغنوسون اللقاء بـ"المثمر"، وقالت إن الرئيس أوباما انتهز فرصة وجود الجنرال دانفورد في واشنطن لـ"يستمع مباشرة وشخصيا إلى ما يريد قادته الميدانيون قوله" عن الوضع في أفغانستان، حيث لا تزال الولايات المتحدة تنشر 34 ألف عنصر إلى جانب 19 ألف جندي ينتمون إلى دول أخرى في الحلف الأطلسي.

وأوضحت ماغنوسون أن "الرئيس يواصل تقييم المعلومات من المسؤولين العسكريين وكذلك من أجهزة المخابرات ومن دبلوماسيينا والاختصاصيين في التنمية" في أفغانستان.

وشددت على أن أوباما "لم يتخذ بعد قرارا حول وجود" الجنود الأميركيين في أفغانستان بعد عام 2014.

ويرفض الرئيس الأفغاني حميد كرزاي توقيع الاتفاق الأمني الثنائي الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في الخامس من نيسان/أبريل.

ويتضمن هذا الاتفاق الذي استغرق التفاوض في شأنه أشهرا، يمهد لإبقاء كتيبة أميركية في أفغانستان بعد انسحاب قوة الأطلسي.

وقد كرر المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني الثلاثاء القول إنه "من دون توقيع الاتفاق الأمني الثنائي لن يكون هناك جنود أميركيون بعد 2014" في أفغانستان، مؤكدا أن "كل يوم مر يجعل" توقيع هذا الاتفاق "أكثر إلحاحا".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG