Accessibility links

أوباما: العنصرية لا تزال قائمة في مجتمعنا


الرئيس أوباما

الرئيس أوباما

انضم الرئيس باراك أوباما إلى الجدل القائم بشأن العلاقات بين البيض والسود في أميركا، وتحدث عن العنصرية، بعد أيام على إطلاق شاب أبيض النار على تسعة أميركيين من أصول إفريقية في كنيسة بساوث كارولاينا، ما أدى إلى مقتلهم جميعا.

وقال أوباما في مقابلة إذاعية مع الكوميدي مارك مارون نشرت صباح الاثنين، إن عدم استخدام الكلمات العنصرية المعروفة لا يعني أن مشاعر العنصرية بين البيض والسود في البلاد، اندثرت.

وأردف قائلا "لم نتخلص من العنصرية بعد. ولا يتعلق الأمر بمسألة العنصرية الكامنة في ترديد كلمة (زنجي)، إن تلك الكلمة لا تعد مقياسا يكشف ما إذا كانت العنصرية لا تزال تمارس بشكل واضح، فالمجتمعات لا تمحو ما حدث خلال 200 أو 300 سنة بين ليلة وضحاها".

وتابع أول رئيس أميركي من أصول إفريقية، أن "إرث العبودية والتمييز في أوجه حياتنا لا يزال قائما، ولكل ذلك آثار دائمة تلازمنا، ونتوارثها".

لكن أوباما أشار من جهة أخرى إلى التقدم الذي تم إحرازه على مستوى العلاقات بين السود والبيض، مستشهدا بتجربته الشخصية بصفته ولد لأم بيضاء وأب إفريقي أسود.

وقال في هذا الإطار "إنني أقول دائما للشباب على وجه الخصوص، لا تقل إن شيئا لم يتغير في أميركا، إلا إذا عشت كفرد أسود في الخمسينيات أو الستينيات أو السبعينيات من القرن الماضي. لا جدال في أن العلاقات بين الأعراق تحسنت بشكل كبير خلال حياتي وحياتكم".

وأثار حادث إطلاق النار في مدينة تشارلستون بولاية نورث كارولاينا، وهو الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة المعاصر، صدمة في البلاد، وأعاد تحريك الجدل بشأن التوتر العنصري وقانون حيازة الأسلحة النارية وحتى العلم الاتحادي. وقد اعترف منفذ الاعتداء على المصلين في الكنيسة، بأن الكراهية ومحاولة إطلاق حرب عنصرية كانتا الدافع وراء إقدامه على الفعل.

المصدر: صحف محلية

XS
SM
MD
LG