Accessibility links

logo-print

زيادة غير مسبوقة في حدة الانتقادات المتبادلة بين أوباما ورومني


أوباما ورومني

أوباما ورومني

هاجم المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية ميت رومني بشدة منافسه الرئيس باراك اوباما بعد تصريحات رأى فيها رومني تلميحات عنصرية من حملة الرئيس الديموقراطي.

وانتقد رومني في كلمة أمام أنصاره في ولاية اوهايو ما قال إنها "اتهامات كالتها حملة متهورية وتغذية للانقسام" في المجتمع الأميركي مطالبا الرئيس أوباما بأن يأخذ "كراهيته" ويعود بها إلى شيكاغو، حيث كان يعيش قبل الفوز بالرئاسة عام 2008.

وهاجم المرشح الجمهوريما اعتبره "اتهاما مسعورا ومتهورا" من جانب فريق أوباما، بعد تصريح لنائب الرئيس جو بايدن اعتبر الجمهوريون أن به تلميح عنصري.

ويتحدث رومني عن تصريحات لبايدن في جولة انتخابية بولاية فرجينيا التي كانت ضمن الولايات التي عانت من العبودية، عندما انتقد سياسات رومني المتعلقة بالقطاع المالي.

وقال بايدن "في الأيام المئة الأولى (من ولايته إن فاز) سيسمح رومني للمصارف مجددا بأن تسن قوانينها بنفسها وسيفك قيود وول ستريت .. لكنهم سيعيدون وضعكم في الأغلال جميعا".

وسرعان ما اتهمت حملة رومني الرئيس أوباما بالانحدار إلى مستويات غير مسبوقة حيث رد رومني بنفسه بعنف في أثناء جولة تستغرق أربعة أيام بحافلة تحمل شعاره وتشمل ولايات تحتدم فيها المواجهة في انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وقال رومني أمام الآلاف من أنصاره في تشيليكوث بولاية اوهايو "لقد صدر اتهام مشين آخر قبل ساعات في فرجينيا، وهذا ما تبدو عليه رئاسة غاضبة ويائسة"، في إشارة إلى أوباما.

وأضاف أنه "في السنوات الأربع الفائتة باعدت هذه الرئاسة بين الديموقراطيين والجمهوريين إلى أقصى الحدود" معتبرا أن إستراتيجية حملة أوباما "تقضي بتمزيق أميركا ثم لصق 51 بالمئة من القطع ببعضها".

وأكد أن الأميركيين الذين "عاشوا وماتوا تحت علم واحد وهم يقاتلون لهدف واحد يستحقون أفضل من ذلك".

وتابع "لذلك، السيد الرئيس، خذ حملة تقسيمك وغضبك وكراهيتك وعد بها إلى شيكاغو، ودعنا نبدأ إعادة بناء وإعادة توحيد أميركا".

وضاعف فريقا حملة رومني وأوباما الانتقادات القاسية في الشهر الفائت حيث أطلق كل منهما حملة إعلانية انتقادية حادة فيما تحولت انتقادات المرشحينإالى تصريحات شخصية مريرة.

وهاجم اوباما رومني بقسوة بخصوص سجل أعماله وشكك في أخلاقيات المستثمر السابق الذي بات مليونيرا فيما انتقد رومني وطنية الرئيس الأميركي وأكد أن فلسفته الاقتصادية "غريبة عن التجربة الأميركية".
XS
SM
MD
LG