Accessibility links

logo-print

ترحيب أفغاني بالمشاركة الأميركية في الحرب على طالبان


جنود أميركيون في قاعدة عسكرية في أفغانستان-أرشيف

جنود أميركيون في قاعدة عسكرية في أفغانستان-أرشيف

رحبت وزارة الدفاع الأفغانية السبت بتعزيز مشاركة الولايات المتحدة في الحرب على حركة طالبان والتي من شأنها أن تمكن القوات الأفغانية من زيادة قدرتها في الميدان، وفق ما قال متحدث باسم الوزارة.

وقال الجنرال دولت وزيري لوكالة الصحافة الفرنسية "لا نحتاج بالضرورة إلى مزيد من الرجال على الأرض، لكن وجود مستشاريهم ضروري وكذلك مساعدتهم من أجل تجهيز قواتنا الجوية".

وأردف "مشاركتهم تزيد قدراتنا التشغيلية. نحن نرحب بهذا الإعلان، ونأمل أن الحرب على الإرهاب ستنتهي في أقرب وقت ممكن".

واعتبر وزيري أن "الحرب في أفغانستان ليست حربا أهلية بل حربا ضد الإرهاب. والدول التي وعدت بقيادة هذه الحرب يجب أن تبقى موجودة هنا بالطبع، والولايات المتحدة هي إحدى هذه الدول".

تحديث: 12.40 ت.غ

قال مسؤول أميركي بارز لوكالة رويترز، إن الرئيس باراك أوباما وافق على إعطاء الجيش الأميركي قدرة أكبر لمرافقة ودعم القوات الأفغانية التي تقاتل متمردي حركة طالبان، في تحرك يهدف لمساعدتهم بشكل أكثر فاعلية في ساحة المعارك.

وقال المسؤول إن القرار سيسمح أيضا باستخدام أكبر للقوة الجوية الأميركية بما في ذلك دعم جوي وثيق.

لكنه أضاف قائلا "هذا ليس أمرا شاملا لاستهداف طالبان".

ويأتي قرار أوباما بعد أكثر من عام على انتهاء المهمة القتالية للقوات الدولية في أفغانستان ونقل المسؤولية إلى القوات الأفغانية، وأيضا قبل قرار مرتقب لأوباما بشأن هل سيمضي قدما في خفض مقرر لأعداد القوات الأميركية في أفغانستان من حوالي 9800 جندي حاليا إلى 5500 جندي بحلول بداية 2017.

وحث مجموعة من الجنرالات المتقاعدين والدبلوماسيين البارزين أوباما، الأسبوع الماضي، على التخلي عن تلك الخطط، محذرين من أنها قد تقوض المعركة ضد حركة طالبان الأفغانية التي قتل زعيمها في ضربة نفذتها طائرة أميركية من دون طيار في باكستان الشهر الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG