Accessibility links

أوباما يسعى لمضاعفة تمويل أبحاث الطاقة النظيفة


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

أعلن الرئيس باراك أوباما السبت عزمه مضاعفة التمويل الفدرالي للأبحاث حول الطاقة النظيفة خلال السنوات الخمس المقبلة على غرار الطاقة المستخرجة من الشمس والرياح.

وقال أوباما في كلمته الإذاعية الأسبوعية "بدلا من الاستثمار في الماضي علينا أن نستثمر في المستقبل"، موضحا أن هذا الاقتراح سيكون ضمن موازنة العام 2017 التي ستسلمها الحكومة الثلاثاء إلى الكونغرس.

ومع أن الجمهوريين يتحفظون عادة على إقرار قوانين مرتبطة بمكافحة التغير المناخي، فإن أوباما يأمل إقرار هذا المشروع من دون عقبات.

وقال أوباما "إذا كان الجمهوريون في الكونغرس لا يزالون متمسكين بموقفهم من مسألة التغير المناخي، فإن عددا منهم بات بالمقابل يدرك أن الطاقة النظيفة تؤمن لناخبيهم وظائف مدفوعة بشكل جيد".

والهدف من مشروع القانون هو زيادة الاستثمار الفدرالي في هذا القطاع من 4.6 مليارات دولار عام 2016، إلى 8.12 مليار عام 2021.

وكانت الولايات المتحدة التزمت في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على هامش مؤتمر للأمم المتحدة في باريس حول المناخ مع 19 دولة أخرى بينها فرنسا وألمانيا واليابان والهند، بمضاعفة الاستثمارات في الطاقة المتجددة خلال خمس سنوات.

وقدمت إدارة أوباما اقتراحا "جريئا" وفق مؤيديه، قد لا يتمكن على الأرجح من عبور حاجز مجلس الشيوخ، يتضمن فرض ضريبة بقيمة 10 دولارات على برميل النفط لتمويل خطة استثمارات واسعة في النقل غير الملوث.

وقال أوباما "من المهم الاستفادة من هذه المرحلة حيث وصل النفط إلى أدنى أسعاره لتسريع الانتقال في مجال الطاقة"، مشددا على أن ذلك سيتيح الانتقال إلى "موقع أكثر قوة خلال 10 أو 20 سنة المقبلة".

تابع في هذا الفيديو الكلمة الأسبوعية للرئيس أوباما:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG